«أبو إسماعيل» يترافع عن نفسه في «حصار محكمة مدينة نصر»

بدأت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة برئاسة المستشار سعيد الصياد، منذ قليل، نظر محاكمة حازم صلاح أبو إسماعيل و17 آخرين، لاتهامهم بحصار محكمة مدينة نصر ديسمبر 2012.
وتم إيداع حازم أبو إسماعيل قفص الاتهام قبيل بداية الجلسة مباشرة، وظهر المتهم مبتسما، وأشار للمصورين وهو يحمل بيده ملفا من الأوراق.
وقد اعتلت الهيئة منصة المحكمة وأثبتت حضور المتهمين، ثم استمعت لطلبات الدفاع الذى طلب الاستماع لحازم أبو إسماعيل، فيما أشارت المحكمة إلى أن الدفاع هو من يبدأ المرافعة عن المتهم، فرد الدفاع بأن المتهم محام فى الأساس، مستئذنا أن يترافع عن نفسه.
وسمحت المحكمة بخروج أبو إسماعيل ليترافع عن نفسه، الذى قرر أنه قسم الدفاع بينه وبين المحامين الحاضرين عنه على سبيل التكامل، وتمسك بأن ترافع الدفاع لا يغنى عن ترافعه شخصيا، باعتبار أن حق الدفاع بالأصالة عن النفس شأنه شأن حق الدفاع بالوكالة وهو مكفول قانونا وغير جائز الإخلال به.
كما تمسك أبو إسماعيل بأن محاميه بدءا من هذه الجلسة هو علاء علم الدين، وأنه كما ذكر من طلبات المحامين من زملائه مرتبط اليوم بالمرافعة فى قضية معادة لمتهمين صدرت ضدهم أحكام بالإعدام، لأنه بناءً على ذلك غير موجود اليوم ويتمسك بطلب التأجيل لحضور المحامى الأصيل وكذلك أحمد حلمى، المحامى.
كما التمس من المحكمة لأنه منذ ديسمبر 2013 حال بينه وبين مقابلة المحامين على الإطلاق، وطلب من المحكمة أن تمكنه الآن من مقابلة دفاعه حتى يعلم لأول مرة ما هو المطروح فى هذه القضية.
وطالب بأن تقوم المحكمة برفع الجلسة الآن أو الطريقة التى تراها المحكمة لتمكنه من لقاء محاميه لأول مرة لمدة ساعة واحدة، كما قرر التمسك بأن إدارة السجن وإدارة الترحيلات وهذا المبنى تمنع عليه وجود نص مواد الإحالة، فقاطعه القاضى بأنها سمحت له بأخذ صورة من أوراق القضية وأن يدع نصوص أمر الإحالة للدفاع.
فاستكمل أبو إسماعيل طلباته بالتنبيه على إدارة الترحيلات بأن تبلغ السجن فى دفتر أحوال البوابة أن المحكمة أصدرت قرارا وكلفت إدارة الترحيلات بتنفيذه بإدخال الأوراق البيضاء والأقلام، فقاطعه القاضى قائلا: “هى إدارة السجن دى بتاعتى؟”، فأجاب أبو إسماعيل بأن من حق المحكمة ذلك فالسجن يعمل تحت أوامر المحكمة، مطالبا بأن يسمح له بإخراج أوراق دفاعه إلى محاميه واستلام أوراق دفع منه.
وقرر أبو إسماعيل أنه يتقدم الآن ببلاغ بشأن إجراءات المحاكمة ضد ياسر يوسف وهيثم الألفى، الضابطين بسجن ملحق المزرعة، لشدة الانتهاكات الفادحة اليومية التى ترتكب ضده، لدرجة سلب أوراق الدفاع بالقوة، ومنها مذكرة كانت معدة وأسئلة للشهود، وأنهما دأبا على سلبها بالإكراه لمنعه من الدفاع والترافع، بل وصل الأمر إلى أنها استوليا على مذكرة أسباب الطعن بالنقض التى أعدها حتى فوتا عليه ميعاد الطعن.
وطالب أبو إسماعيل باستدعاء مأمور السجن والضابطين المذكورين، فتساءلت المحكمة: “قلت فى بداية الجلسة إنك جاهز للمرافعة؟”، فأكد أنه بالفعل جاهز ولكن هذه طلباته ويجب أن يقدمها حتى يتمكن من إبداء مرافعته بالأجل الذى تحدده المحكمة من أن توفر له هذه الطلبات التى أبداها بالكامل، خاصة أن المادة 141 إجراءات جنائية كفلت له حقه فى الاتصال الدائم بمحاميه بدون حضور أحد، كما أن لائحة السجون نفسها تقضى بذات الحكم.
تعقد الجلسة برئاسة المستشار سعيد الصياد، وعضوية المستشارين خالد عوض وأيمن البابلى، وأمانة سر محمد جبر وحسام عبد الرسول.
وأسندت النيابة للمتهمين جرائم الاشتراك بطريق التحريض فى حصار محكمة مدينة نصر، وذلك باستعمال القوة والتهديد والعنف مع أعضاء النيابة، ومحاولة منعهم من أداء وظيفتهم وإجبارهم على إصدار قرار بإخلاء سبيل المتهم أحمد محمد عرفة، وبلغوا قصدهم من ذلك بإصدار قرار إخلاء سبيله فى 19 ديسمبر 2012.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا