خبير اتصالات: بعض التجار «عطشوا سوق كروت الشحن».. وشركات الموبايل بـ«تجس النبض»

وصف المهندس وليد عبد المقصود خبير تكنولوجيا المعلومات أن غلاء كروت شحن خطوط الهاتف المحمول جاء بسبب ضريبة القيمة المضافة وضريبة دمغة “51 قرش” بالإضافة إلى أن أكثر السلع استهلاكا في مصر هي السجائر والاتصالات، فالدولة نظرت لها على أنها “سلع استفزازية” ويجب فرض ضرائب عليها.

وأوضح عبد المقصود من خلال لقائه ببرنامج “صباح الورد” على قناة “TEN” الفضائية اليوم الأحد، أن شركات خدمات الهاتف المحمول قد طرحت كروت الشحن للوكلاء والموزعين بدون زيادة في الأسعار قبل عيد الأضحى مع وجود كمية محدودة متبقية مطروحة في الأسواق فأصبح هناك زيادة في الطلب وقلة في المعروض، مع تخزين بعض التجار لكروت الشحن و”تعطيش السوق” بعدما تردد معلومات عن زيادة الأسعار، موضحا أن شركات خدمات الهواتف المحمولة بـ”تجس نبض السوق” لرفع أسعار كروت الشحن وتوقع حدوث ذلك.

وأعلن أن المنتفعين من أزمة “كروت الشحن” هم شركات “الدفع الإلكتروني”، بسبب تكدس العملاء على منافذ شركات الاتصالات مما يجعل العملاء يلجئون إليهم.

واقترح عمل آلية ومنظومة متابعة ومراقبة لخطوط سير بيع كروت الشحن، من خلال “الرقم المتسلسل” لكروت الشحن، لمعرفة المتسببين بغلاء الأسعار.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا