بشروط.. تنظيم إرهابي بسيناء يطلب الصلح مع القبائل

كشفت مصادر قبلية، عن أنه عقب الاشتباكات التي وقعت أخيراً بين تنظيم “أنصار بيت المقدس” في سيناء وبين قبائل سيناء، بمنطقة العجراء جنوب مدينة رفح، نتيجة محالة فرض العناصر التكفيرية إتاوات على الأهالي، خلال تنقلهم بين المناطق، تم تصعيد الموقف من كلا الجانبين، وتوعد كل منهما الآخر بالقتل والترصد في المناطق التي يتنقلون بينها، لاسيما في الممرات الداخلية التي يتسخدمها تنظيم “أنصار بيت المقدس” في التهريب، وتمثل له منفذاً مهماً في تحركاته.
وأشارت المصادر، في تصريحات لشبكة “24 اﻹماراتية”، إلى أن العناصر التكفيرية طلبت تدخل وسطاء لانهاء الخلاف والخصوم، خشية أن يتحول أهالي سيناء إلى جبهة قوية يتم من خلالها اصطياد عناصر التنظيم في ظل الملاحقات والعمليات العسكرية التي تتم من قبل الأجهزة الأمنية المصرية.
وأفادت المصادر، أن تنظيم “أنصار بيت المقدس”، يخشي من استنساخ تجربة الصحوات في سيناء، وتكوين مجموعات مسلحة تهاجم عناصر التنظيم بشكل مباشر، خارج نطاق الأجهزة الأمنية.
وأوضحت المصادر، أن العناصر التكفيرية، أكدت التزامها بعدم التعرض لأهالي قبائل سيناء أو منعهم من التنقل بحرية، وأنه سيحاسب العناصر التي أعتدت على أهالي القبائل، لكن بشرط عدم تعرض أهالي القبائل لعناصر تنظيم “أنصار بيت المقدس”.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا