الإحصاء: مصر ضمن دول الحد الأدنى من المؤشرات الإحصائية البيئية

قالت أميرة جمال الدين، رئيس قطاع الإحصاءات الاقتصادية بالجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، إن الغرض من إطار العمل الذي ينظمه الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بالتعاون مع الكوميسا هو بناء قدرات للعاملين بالجهاز وجميع الوزارات والهيئات المختصة بإحصاءات البيئة، كما أن الورشة مبادرة من الكوميسا بالتعاون مع الشعبة الإحصائية للأمم المتحدة لوضع إطار لتطوير الإحصاءات البيئية وتدعيم طرق جمع ونشر البيانات البيئية.

وأوضحت "جمال الدين"، لـ"صدى البلد"، خلال مشاركتها فى ورشة عمل تطوير الإحصاءات البيئية التى ينظمها الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء بالتعاون مع الكوميسا، أن عملية جمع البيانات الإحصائية البيئية تواجه العديد من المشكلات التى منها تغير المناخ والتصحر وحماية البيئة والتلوث ولابد من حل تلك المشكلات ووضع خارطة طريق لمواجهة تلك المشكلات.

وأضافت أنه لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لابد من التركيز على ثلاثة محاور رئيسية هى المحور الاقتصادى والمحور الاجتماعى والمحور البيئى، لأنه لا توجد تنمية مستدامة دون توافر هذه المحاور واستدامتها.

ولفتت إلى أنه وفقا لتقسيم الدول فى جمع البيانات البيئية، فإن الدول تنقسم إلى ثلاثة مستويات، دول لديها تكنولوجيا عالية لإنتاج وجمع البيانات الإحصائية البيئية، ودول حد متوسط فى عملية جمعع البيانات البيئية، ودول مستوى ثالث وهى دول الحد الأدنى من المؤشرات البيئية، وهى التى تقع فيها مصر والدول العربية والأفريقية لعدم توافر الإمكانيات التكنولوجية العالية لحسب مؤشرات وإحصاءات البيئة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا