فى واقعة هروب متهم بـ"كتائب حلوان" أثناء عرضه على مستشفى.. النيابة تأمر بتفريغ كاميرات المراقبة والتحفظ على الحراسة.. مدير أمن القاهرة يشكل فريق بحث لمطاردته.. والتحريات: غافل القوة أثناء دخوله الأشعة

قررت نيابة جنوب القاهرة الكلية، التحفظ على القوة الأمنية فى واقعة هروب متهم بقضية كتائب حلوان الإرهابية أثناء عرضه على مستشفى المنيل الجامعى، لحين ورود تحريات المباحث حول الواقعة.
كما قررت النيابة تفريغ الكاميرات لكشف كيفية هروب المتهم، أحمد محمد الصعيدى، السجين فى قضية كتائب حلوان، والمحبوس بسجن ليمان طرة، وعما إذا كان هناك أشخاص آخرين ساعدوه من عدمه، وكلفت النيابة الأجهزة الأمنية بالقاهرة بسرعة ضبط المتهم الهارب.
ومن المقرر استدعاء النيابة لمسئول وحدة الأشعة بمستشفي المنيل الجامعى والأمن الإدارى على البوابة للاستماع لأقوالهم على سبيل الاستدلال.
ومن جانبه، قرر اللواء خالد عبد العال مساعد وزير الداخلية، مدير أمن القاهرة، بسرعة تشكيل فريق بحث على أعلى مستوى، بقيادة اللواء عبد العزيز خضر مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، ويضم اللواء هشام لطفى نائب مدير مباحث العاصمة، واللواء أحمد الألفى مدير المباحث الجنائية، لسرعة تشكيل عدة مأموريات أمنية موسعة لملاحقة المتهم الهارب والقبض عليه.
وأشارت مصادر أمنية إلى أن هناك تحقيقات موسعة مع القوات المكلفة بحراسة المتهم أحمد محمد الصعيدى، السجين بقضية كتائب حلوان، للتعرف على كيفية هروبه من القوات أثناء عرضه على مستشفى المنيل العام، أمس السبت، لإجراء بعض الفحوصات الطبية، والذى استطاع مغافلة القوات المكلفة بحراسته، وللتأكد عما إذا كان هناك شبه تورط لأحد من القوات فى محاولة هروبه من عدمه.
وفى ذات السياق، أكد عماد مبارك محامى المتهمين فى القضية المعروفة بكتائب حلوان والمنظورة أمام محكمه جنايات القاهرة بأكاديمية الشرطة، أمام المستشار فتحى البيومى، أنه فى حال هروب مسجون بالقضية من قبضة الشرطة أثناء إجرائه تحاليل وأشعة طبية بمستشفى المنيل الجامعى، فإنه سيتم عمل تحقيق منفصل فى النيابة العامة بواقعة هروب المسجون، ويتم تسجيلها كقضية جديدة ضده غير القضية الأصلية، إضافة إلى التحقيق مع القوة التى كانت تصاحب المتهم من قبل النيابة العامة وإجراء تحقيق إدارى معهم بوزارة الداخلية، وسيتم إخطار المحكمة برئاسة المستشار فتحى البيومى بالواقعة فى الجلسة القادمة.
وأضاف الدفاع أن تلك الواقعة ستؤثر سلبا على باقى المتهمين الراغبين فى العلاج، حيث سيتم تشديد الإجراءات الأمنية تجاههم والتضييق عليهم عند إجراء تحاليل خارج السجن، إلا أنه لن يؤثر على المحاكمة أو باقى المتهمين فيها، حيث إن المحكمة لها ما فى أوراق القضية ودفاع المتهمين فقط.
يذكر أن المتهم أحمد محمد الصعيدى، السجين فى قضية كتائب حلوان، والمحبوس بسجن ليمان طرة، هرب أثناء عرضه على مستشفى المنيل العام، أمس السبت، بعد أن غافل الحرس المصاحب له أثناء دخوله حجرة الأشعة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا