رحيل المدرس المصاب بالسرطان بعد 10 أيام من تجمع الطلاب أمام بيته والغناء له

توفي مدرس مُصاب بمرض السرطان بعد 10 أيام من تجمّع 400 من طلابه أمام بيته في ولاية تينيسي الأميركية للغناء له.
انتشرت قصة صراع “بن أليس”، مدرس لغة لاتينية بإحدى المدارس الثانوية بمدينة برنتوود، مع مرضه بشكل واسع بعد ظهور فيديو لـ400 طالب تجمعوا في حديقة منزله وغنوا له أغنية الروح المقدسة.
ورحل المدرس بعد إصابته بسرطان المريء، وفقاً لبيان صدر عن المدرسة صباح الجمعة.
وانتشرت فيديو يظهر هذه اللحظة الجميلة بعد أن نشره مغني الكانتري “تيم ماكجرو” عبر فيس بوك، ليحظى بحوالي 30 مليون مشاهدة، وآلاف التعليقات التي تحتوي على أمنيات طيبة لأليس.
وكتب ماكجرو على صفحته: “أرسل إلى صديق هذا الفيديو اليوم. بن أليس مدرس بإحدى المدارس الثانوية بمدينة ناشفيل ويصارع مرض السرطان. جميع طلاب المدرسة ذهبوا إلى بيته للصلاة معه. وجداننا وصلاتنا معه ومع عائلته”.

وكتب بوب، والد أليس، منشور على فيس بوك يشكر ماكجرو للفتته المؤثرة، قائلا : “شكراً لك. لقد أثر ابني أليس في حياة مئات الأشخاص بطريقة مباشرة أو غير مباشرة عبر سنوات عمله”.
وقال “ناثان مورو ” مدير المدرسة، أول أمس الجمعة، إن الطلاب سيتجمعون في وقت لاحق لتأبين أليس.

وكتب ” مورو “، “كان بن بمثابة هبة لنا جميعاً بأكثر الطرق تواضعاً وعطاءً في الحياة. حتى بموته، كان بن يحث الجميع على البحث عن معنى الحياة في المسيح”، وفقاً لصحيفة “تينيسي” اليومية.

وأوضحت رسالة أخرى من مدير المدرسة أنه تم تغيير الجدول الدراسي من أجل إتاحة الوقت للذهاب إلى منزل أليس.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا