فتح السجن الذى حبس فيه أوسكار وايلد للجمهور

يخصص المسئولون في البيتي باليه بالعاصمة الفرنسية باريس أول وأكبر معرض للكاتب البريطاني الراحل أوسكار وايلد الذي ولد في 1854 وتوفى في 1900 ،وذلك في الفترة من 28 سبتمبر الجاري حتى 15 يناير 2017 .
ويلقى المعرض الضوء على الفترة التي قضاها الكاتب في الفترة من 1895 حتى 1897 في السجن البريطاني الشهير ” ريدنج ” كما ستفتح أبواب السجن لأول مره للجمهور والفنانين المعاصرين .
وقد ألهم هذا المكان أوسكار وايلد رسالته المطولة بعنوان “الأعماق” التي كتبها لحبيبه “ألفريد دوجلاس” وقد استقبل السجن أيضا مجموعة من الممثلين والكتاب هم ” باتى سميث ” والممثل ” رالف فينس ” والروائى ” كولم تولبن “
وللمرة الأولى، وعلى مدى 170 عاماً من وجوده، يفتح سجن ريدينج، الذى أمضى الكاتب الآيرلندى فترة حكمه فيه، أبوابه للجمهور بمناسبة إقامة سلسلة من المعارض والندوات حوله، ويشارك فى هذه المناسبة التى أُطلق عليها “من الداخل: فنانون وأدباء فى سجن ريدينج”، والتى بدأت فى 4 سبتمبر وتستمر حتى 30 أكتوبر، قرابة 30 فناناً وكاتبا، وسيتم خلالها تكريم وايلد، ومناقشة تجربة السجن والانعزال..

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا