الحكومة البريطانية تطلق حملة دولية لمحاكمة إرهابيي داعش

تطلق الحكومة البريطانية حملة عالمية لمحاكمة إرهابيي "داعش" خلال لقاء رفيع المستوى يستضيفه وزير الخارجية بوريس جونسون في اليوم الأول من اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يوم غد الإثنين 19 سبتمبر.

وذكر مركز الاعلام والتواصل الاقليمى البريطانى ومقره دبى اليوم فى بيان تلقت وكالة أنباء الشرق الأوسط نسخة منه أنه سيشترك باستضافة اللقاء حول الحملة الدولية "تقديم داعش للعدالة"، والتي تقودها بريطانيا، كل من وزراء خارجية المملكة المتحدة والعراق وبلجيكا، إلى جانب المفوض السامي لحقوق الإنسان، والمحامية المدافعة عن حقوق الإنسان أمل كلوني، والناجية من داعش والناشطة الحقوقية نادية مراد باسي طه.

وقال وزير الخارجية البريطانى بوريس جونسون حول اللقاء "لقد اتحدنا وراء هدف هزيمة داعش، وعلينا الآن أن نتحد لتقديم عناصره لمواجهة العدالة، وذلك لا بد وأن يشمل بحث سبل دعم الأمم المتحدة للمهمة الضرورية لجمع الأدلة على الجرائم الشنيعة التي ارتكبوها."

وأضاف "سوف تسعى هذه الحملة العالمية إلى تحقيق العدالة لكافة ضحايا داعش، وحشد صفوف المجتمع الدولي تصديا لجهود داعش في زرع الفرقة والكراهية."

وبحسب البيان، سيضع مستضيفو اللقاء خططا لمساندة الجهود الوطنية والدولية لتقديم داعش وأتباعه للعدالة، وضمان أن يكون الناجون من فظائعه في صميم هذه المبادرة، وسوف يحثون حكومات من أنحاء العالم، إلى جانب منظمات غير حكومية ومنظمات دولية أخرى، على مساندة هذه الحملة.

وستدعو المملكة المتحدة والعراق الأمم المتحدة لأن تتولى مسؤولية إدارة هذه القضية الهامة، إلى جانب المطالبة باتخاذ إجراء لجمع وحفظ الأدلة على الجرائم التي يرتكبها إرهابيو داعش.

تجدر الإشارة إلى أن المملكة المتحدة تلعب دورا قياديا في التحالف الدولي الملتزم بهزيمة داعش والمؤلف من 67 عضوا حيث نفذت طائرات سلاح الجو الملكي البريطاني 1010 ضربة جوية ضد داعش تضمنت 947 ضربة في العراق و63 في سوريا، كما قدمت معلومات استخباراتية قيمة إلى جانب المساندة في عمليات الاستطلاع والمراقبة دعما لجهود التحالف.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا