أخطاء أمريكية "ساعدت" داعش في سوريا

صبت خطوات أمريكية “خاطئة” في مصلحة داعش في أكثر من مناسبة، ورغم إقرار المسؤولين الأميركيين أنها مجرد “أخطاء غير متعمدة “، إلا أنها في نهاية المطاف خدمت التنظيم في معاركه، لاسيما على الأراضي السورية.
وكان آخر هذه الأخطاء حسبما ذكرت شبكة “سكاي نيوز عربية” القصف الذي تعرض له جنود من الجيش السوري في محافظة دير الزور شرقي البلاد السبت، وأدى القصف حسب وزارة الدفاع الروسية إلى مقتل 62 جنديا سوريا، فيما أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن عدد القتلى وصل إلى 80.
وقال التحالف الدولي ضد داعش الذي تقوده الولايات المتحدة إنه علّق الغارات في دير الزور، وذكر الجيش الأميركي أن التحالف الدولي قد يكون قصف عن طريق الخطأ موقعا للجيش السوري قرب دير الزور.
واعتبرت روسيا أن القصف الذي استهدف جنودا يخوضون معارك ضد التنظيم في محيط مطار دير الزور” تواطؤ” أميركي مع تنظيم داعش الإرهابي، الذي سارع عقب الغاراة إلى شن هجو على الموقع المستهدف.
لكن هذا الأمر ليس الأول من نوعه، فقد اتخذ الأميركيون خطوات قالوا عنها لاحقا إنها “عير متعمدة” و”خاطئة” وساعدت في نهاية المطاف مسلحي التنظيم الإرهابي.
ففي مارس 2016، قال مسؤولون أميركيون إن فصائل مسلحة تدعمها وزارة الدفاع الأميركية “بنتاغون”، خاضعت معارك مع فصائل تدعمها وكالة الاستخبارات الأميركية المركزية “سي.آي.آيه”.
وتظهر هذه المعارك التضارب الذي يسود الرؤية الأميركية في تسليح عشرات الفصائل التي تقاتل داعش والجيش السوري.
ودارت المعارك في حينها بين فصيل “فرسان الحق” المدعوم من الاستخبارات وميليشيات “سوريا الديمقراطية” المدعومة من وزارة الدفاع في مناطق واقعة بين شمال حلب والحدود التركية.
وفي أكتوبر 2014، أقرت وزارة الدفاع الأميركية بأن بعض الأسلحة التي ألقتها طائرات عسكرية أميركية فوق مدينة كوباني الكردية شمالي سوريا سقطت في أيدي مسلحي داعش “عن طريق الخطأ”.
وذكرت الوزارة في حينها أن الأسلحة كانت مخصصة للمسلحين الأكراد الذين يدافعون على المدينة في وجه التنظيم المتطرف.
وشملت الصناديق الأميركية التي أنزلت بواسطة مظلات أسلحة وقنابل يدوية وصواريخ ومسلتزمات طبية، ونشر داعش في حينه شريط فيديو عن الأسلحة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا