نائب: عودة العلاقات المصرية التركية يتطلب تسليم أنقرة قيادات الإخوان

قال النائب عصام الصافى، عضو مجلس النواب، إن لقاء وزير الخارجية المصرى سامح شكرى، ونظيره التركى بفينزويلا، يعد غاية فى الأهمية، موضحا أنه على تركيا أن تفى بوعودها تجاه مصر، وتوقف التدخل فى الشأن الداخلى المصرى.
وأضاف عضو مجلس النواب، لـ"اليوم السابع" أن إنهاء الخلاف المصرى التركى، يتطلب من السلطات التركية أن تسلم قيادات الإخوان الهاربة للقاهرة، بجانب وقف التصريحات المعادية لمصر، موضحا أن القاهرة لا تعادى أحدا، وتوتر العلاقات جاء نتيجة هجوم انقرة المستمر علينا.
وأشار الصافى، إلى أن كلا الطرفين سيستفيد حال عودة العلاقات بين الطرفين، موضحا أن تركيا تريد عودة العلاقات مع مصر لقوة القاهرة فى المنطقة.

كان وزير الخارجية، سامح شكرى، التقى أمس السبت، مع نظيره التركى مولود جاويش أوغلو، على هامش قمة عدم الانحياز بفنزويلا .
وقال المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، عبر موقع التدوينات المصغرة "تويتر"، مساء أمس السبت، إن اللقاء بين شكرى ونظيره التركى، عكس رغبة فى تجاوز الخلافات مع مصر .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا