مدرب بلباو: الفريق ليس بهذا السوء الذي تشير إليه النتائج

أكد إرنيستو فالفيردي، مدرب فريق أثلتيك بلباو الإسباني لكرة القدم، أنه على الرغم من الهزائم الثلاث التي مُني بها الفريق في أول أربع مباريات رسمية له هذا الموسم، فإن فريقه "ليس بهذا السوء الذي تشير إليه النتائج"، وخصوصا خسارته في إيطاليا على يد ساسولو يوم الخميس الماضي في دوري أوروبا.

وأوضح فالفيردي - في المؤتمر الصحفي عشية مباراة فريقه مع فالنسيا في الجولة الرابعة للدوري الإسباني غدا الأحد على ملعبه (سان ماميس) - أنه "باستثناء النتائج، فالمباراة (ساسولو) لم تكن سيئة، لقد كانت النتيجة كبيرة، ولكن الفكرة هي الثبات على المستوى وأن تخرج للملعب في كل مباراة وتحاول السيطرة على اللعب والنتيجة".

وعلى الرغم من استقبال شباك فريقه لثلاثة أهداف، يرى فالفيردي أن فريقه لن يكون "حصالة المجموعة"، لأن نهج الفريق في المواسم الأخيرة، هو استقبال أهداف قليلة، ولكنه اعترف أن لاعبيه في حاجة إلى أن يكونوا "أكثر حسما في إنهاء الهجمات".

وأوضح فالفيردي - في المؤتمر الصحفي الذي نقلته وكالة الأنباء الإسبانية - "ليس لدي أدنى شك في أنه يتوجب علينا خلق فرص تهديفية أكثر مما نفعل الآن، وأن نقوم باللعب الهجومي. يجب علينا أن نسجل أهدافا أكثر، ومن غير الوارد أن نخسر مباراة أخرى مثل تلك الماضية".

وأشار إلى أن فريق فالنسيا "يجيد ويستحق أفضل من مركزه الحالي. وعندما يتجاوز هذه الكبوة، فإنه سيصبح من ضمن المرشحين للمنافسة على مراكز متقدمة في جدول الترتيب، لأنه يمتلك لاعبين كبار في قائمته... الأجواء المحيطة بالفرق تتحول إلى كارثة عندما لا تفوز ... ومن وجهه نظري غياب كل من إيزيكيل جاراي وإنزو بيريز عن فالنسيا سيكون مؤثرا".

وأكد المدرب أن وجود لاعبين مميزين مثل ناني ومنير الحدادي ورودريجو وسانتي مينا سيضيف "النشاط" للفريق، مضيفا أن الفريقين، أثلتيك وفالنسيا، يواجهان نفس المشكلة، وأنهما سيخوضان المباراة تحت ضغط كبير.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا