اقتصادي : الجنيه المصري غير معترف به في منظومة التجارة العالمية

قلل الدكتور مدحت نافع ، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، من أهمية المقترح الذي تقدم به مستشار الجيش الليبي صلاح عبد الكريم بشأن امداد الحكومة المصرية المواد البترولية مقابل الجنيه المصري، مؤكدا أن ذلك لن يفيد الاقتصاد المصري في شئ ولن يفيد العملة المصرية علي الاطلاق وذلك لأننا سنظل في احتياج دائم للعملة الصعبة ولاسيما الدولار لشراء أكثر من 90 % من احتياجاتنا من المواد الأساسية.

وكشف نافع في تصريحات خاصة ل"صدي البلد" عن أن الجنيه المصري ليس معترفا به في منظومة التجارة العالمية وسيظل ذلك لفترات طويلة لذا ليس من مصلحة مصر شراء البترول الليبي بالعلمة المصرية، مشيرا الى أن المستفيد الوحيد من تنفيذ ذلك المقترح علي ارض الواقع فقط هي الدولة الليبية والتي سيجعل الميزان التجاري يميل ناحيتها وذلك لأنها ستقوم بشراء كافة احتياجاتها من مصر بالجنية المصري ايضا وليس بالدولار.

وشدد استاذ الاقتصاد بالجامعة الامريكية علي ضرورة رفض هذا المقترح وذلك حفاظا علي وارادت مصر من العملات الاجنبية تأتي من خلال عدد من المصادر منها الصادرات الي دول الجوار ومنها الجانب الليبي ، ولاسيما ان صندوق النقد الدولي سيظل لايعترف بالجنية المصري من ضمن العملات المنتشرة في نظام التجارة العالمي .

وتجدر الإشارة إلي أن صلاح عبد الكريم مستشار الجيش الليبي، قد اقترح على البرلمان الليبي وعلى الحكومة المؤقتة وعلى مؤسسة النفط، التعاون مع مؤسسة النفط الليبية لرفع الضغط عن الجنيه المصري بتصدير النفط به موضحا أن تلك الخطوة ستوفر على الدولة المصرية العملة الصعبة وسترفع من قيمة الجنيه.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا