عمرو سلامة : الجمهور الإلكترونى قاس على أفلام العيد

نشر المخرج عمرو سلامة تعليقا له عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك حول رأيه في بعض افلام العيد.

وقال عمرو سلامة :" العيد ده لحد دلوقتي محقق أرقام قياسية في شباك الإيرادات في السينمات، والإيراد اليومي عالي جدا بالمقارنة بأعياد ثانية وبعد ما شفت كذا فيلم من أفلام العيد، وبعد ما تابعت ردود الأفعال على الإنترنت لاحظت شيء مهم وهو الجمهور الإلكتروني قاسي جدا جدا في ردود فعله على الأفلام، في أفلام شايفها مسلية ومشاكلها مش عظيمة للدرجة اللي تخلي الناس تشتمها وتعمل عليها حفلات سب ولعن".

واضاف : "طبعا متفهم إن الموضوع أذواق، وإن صيغة المبالغة في دمنا، يعني لو شفت فيلم عادي بس مابهركش هاتكتب "ده افشل فيلم شفته في حياتي"، ولو شفت فيلم عجبك شوية هاتقول "ده أحسن فيلم شفته في حياتي ويستحق أوسكار" زي ما لعيب يجيب جون عادي بس من حماستك في الإستاد هاتقول "عالمي" وهو لا عالمي ولا بطيخ ولو ضيع كورة هاتشتمه".

وتابع:" أعتقد مهما كانت قسوة الناس ديه، اللي بتئذي الصناعة معظم الوقت أو بتروجلها قليل من الوقت، فهي من حق ومن حقهم يبالغوا على حساباتهم زي ما يحبوا وللزملاء اللي أفلامهم نزلت في العيد ومتوترين جدا من رد الفعل الإلكتروني أحب أقولهم خلي جتتكم تخينة، هي ديه الحياة بعد الإنترنت، وديه مجرد مبالغات إلكترونية لإجتذاب اللايكات، الوحش منها وبرضه الكويس منها مبالغ فيه فماتخدوش كل حاجة على صدركم، ورد الفعل الحقيقي بيبقى تراكمي، إستحالة تفهمه بعد نزول الفيلم مباشرة، وساعات محتاج سنين علشان تحسبه صح".

ويوضح قائلا :"أهم حاجة بعد ما يوصلك رد الفعل الحقيقي تتعلم منها وتعرف إنه لا إنتقام شخصي ولا إعجاب على بياض، وتتعلم منه الدرس الصح".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا