نجاح موسم الحج يُفشل دعوات إيران الخبيثة لتدويل إدارة الحرمين.. باحث: طهران وأمريكا خسرا الرهان.. ومحمد حسان: مرور الحج بسلام يؤكد أحقية السعودية فى خدمة الحجاج.. وداعية: الشيعة الإيرانيون سبب القلاقل

نجاح المملكة العربية السعودية، فى تنظيم موسم الحج لهذا العام، أدى إلى عدة دلالات هامة، أبرزها فشل المحاولات المستميتة من قبل إيران لإفشال هذا الموسم، وذلك كان أكبر رد لدعوات خرجت فى وقت سابق لتدويل إدارة الحرمين الشريفين.
البداية عندما أصدر رجال الدين فى إيران تصريحات غير مسئولة قبل انطلاق موسم الحج بأيام قليل، والتى منها على سبيل المثال تصريح المرشد الإيرانى آية خامنئى بشأن الحجاج الذى علقوا فى إزدحامات العام الماضى، ودعا الدول الإسلامية إلى "إعادة التفكير بطريقة جوهرية فى طريقة إدارة الحج"، كما دعت إيران بشكل رسمى الشيعة بمختلف جنسياتهم للتظاهر قبل انطلاق موسم الحج تزامنا مع الذكرى الأولى لأحداث منى التى وقعت العام الماضى.
وقال محمد مصطفى، الباحث فى الشأن الإيرانى: "خرجت إيران بعد موسم الحج خاسرة الرهان فيما لم تتوقع حدوثه، وقد تحسبت المملكة العربية السعودية للعبة التصعيد الإيرانى لموسم الحج هذا العام، وأخذ بإعداد التدابير الأمنية العالية، كما دفعت بالنشاط السياسى إلى أعلى درجاته حتى كانت النتيجة أن مر موسم الحج بسلام ولم يقع ما كانت تخطط له طهران".
وأضاف "مصطفى" فى تصريحات لـ"اليوم السابع": "إيران خططت على صعيدين لإفساد موسم الحج، الصعيد الأول فى دول الجوار الخليجى حين تخرج مظاهرات فى البحرين وفى شمال السعودية للشيعة تعاطفا مع الموقف الإيرانى إلا أن هذا الأمر لم يحدث بفضل التنسيق الذى حدث ليس فقط مع البحرين بل مع الدول الخليجية والتى بها مواطنون شيعة يمكن استدراجهم للفخ الطائفى، والصعيد الثانى هو تفويت الفرصة على الدفع الأمريكى باتجاه إعطاء الضوء الأخضر أو غض الطرف عن حماقة إيران تجاه السعودية، وهذا معناه ابتزاز أمريكى للمملكة السعودية عبر البلطجى الجديد والبديل عن تركيا، بلطجى طهران ليقوم بدور مشاغلة الخليج للحيلولة دون التقارب بين السعودية وروسيا".
وتابع: "المملكة السعودية قرأت مسبقا تلك الإشارات التلويحية بين الحليف الإيرانى الجديد لأمريكا، وأخذت خطوات فى اتجاه التفاهم والتقارب مع روسيا لترد على رسائل أمريكا عبر طهران فى موسم الحج هذا العام، والذى خابت فيه آمال إيران، وهى علامة لحجم التراجع الأمريكى ودوره فى المنطقة، ويؤكد أن إيران أداة جديدة لن يكتب لها نجاح فيما تشعله من أزمات فى الشرق، وسوف تلحق بطابور الفشلة ممن استعملتهم أمريكا ـ تركيا، الإخوان المتأسلمين، قطر، وهكذا خاب مسعى طهران فى موسم الحج".
كما أشاد الشيخ محمد حسان، الداعية الإسلامى، بالخدمات التى تم تقديمها خلال موسم الحج هذا العام، وقال فى فيديو له: "بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا، لقد انتهى موسم الحج لهذا العام بتوفيق الله بنجاح كبير ويشهد بهذا النجاح كل من حج بيت الله الحرام ووقف بعرفات ووقف فى المزدلفة ثم إلى منى ثم إلى بيت الله الحرام".
وأضاف الداعية الإسلامى: "شهدنا جميعا هذه الإنسيابية وهذه الراحة وشهدنا هذه الخدمات الكريمة المباركة التى قدمت من بلاد الحرمين الشريفين ملكا وحكومة وشعبا، وهذا إن دل فإنه يدل دلالة واضحة على أحقية هذه البلاد المباركة، كما كان هذا قديما، وسيبقى بإذن الله سبحانه وتعالى على خدمة بيت الله الحرام، وعلى خدمة المسجد النبوى وعلى خدمة حجاج بيت الله الحرام".
وتابع: "نشكر الله عز وجل أولا ثم نشكر بلاد الحرمين الشريفين ونسأل الله عز وجل لهم مزيدا من التوفيق والسداد والرشاد وأسأل الله أن يحفظ فى هذه البلاد المباركة أمنها وسلامتها واستقرارها وسلامها وجميع بلاد المسلمين".
وفى السياق ذاته، قال الشيخ سامح عبد الحميد، الداعية السلفى، إن نجاح موسم الحج بدون الإيرانيين أثبت أنهم سر القلاقل، ويُؤكد أن السعودية هى الأقدر والأجدر لإدارة شعائر الحج.
وأضاف الداعية السلفى، أن السبب فى تعكير مواسم الحج فى الأعوام السابقة هو وجود الشيعة الإيرانيين الذين يُصرون على التجمهر وترديد شعارات سياسية، ويسبون أبا بكر وعمر فى مسجد النبى صلى الله عليه وسلم، ويُخالفون التعليمات التى وضعتها السلطات السعودية لأمن وأمان الحجاج.
وأكد الداعية السلفى، أن نجاح الحج يُبطل دعوات إيران لتدويل إدارة الحج، ومع غياب الإيرانيين غابت محاولات تسييس موسم الحج، وبالتالى مر عام الحج على خير ولم يشهد أى قلائل.
من جانبه، قال الدكتور محمد الشحات الجندى، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن دلالات نجاح موسم الحج خلال هذا العام يؤكد فشل كافة محاولات دعاوى تدويل إدارة الحرمين الشريفين التى خرجت خلال الأيام الماضية من قبل دول خارجية لمحاولة النيل من المملكة.
وأضاف عضو مجمع البحوث الإسلامية، فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن الفترة الماضية شهدت بعض المحاولات لإثارة القلاقل ولكن نجاح المملكة فى تنظيم موسم الحج دون حدوث أى أزمات يمنع أى مساعى مستقبلية لإفساد مواسم الحج، ويؤكد قدرة المملكة على إدارة الحرمين الشريفين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا