الصحف الأمريكية: لقاء كلينتون بالسيسى وقادة العالم غير معروف الأسباب.. فورين بوليسى: قلق بين المسئولين المسلمين بالبنتاجون حول فوز ترامب.. وروسيا تحظر واردات الخضروات المصرية بدءا من الخميس المقبل

نيويورك تايمز:
لقاء كلينتون بالسيسى وقادة العالم غير معروف الأسباب
قالت صحيفة نيويورك تايمز، الأمريكية، إن المرشحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية، هيلارى كلينتون، تعود إلى الساحة الدبلوماسية مجددا هذا الأسبوع، من خلال لقاءات مع عدد من قادة العالم فى نيويورك، بما فى ذلك الرئيس عبد الفتاح السيسى.
وأضافت الصحيفة، على موقعها الإلكترونى، السبت، أن كلينتون كانت لاعبا أساسيا فى الجمعية العامة للأمم المتحدة، وقت أن كانت وزيرة للخارجية الأمريكية، وحضورها هذا العام سوف يسلط الضوء على مناخ الانتقال السياسى فى الولايات المتحدة.
وأشارت إلى أن كلينتون التقت الرئيس عبد الفتاح السيسى، وقت أن كان لواء فى الجيش، فى اجتماعات سابقة للأمم المتحدة برفقة زوجها الرئيس السابق بيل كلينتون.
مضيفة أن اللقاء معقد وغير معروف الأسباب، حيث لم تعلق حملتها على أسباب قرار المرشحة الديمقراطية عقد لقاءات مع قادة دول العالم، خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة، هذا الأسبوع، لكن لقاءاتها هذا الأسبوع ربما تكون بروفة على المنصب الذى تنتظره كرئيسة للولايات المتحدة.
وخلال مؤتمر صحفى فى ولاية نورث كارولينا، الخميس الماضى، قالت كلينتون، إن لقاءاتها تهدف للبقاء على اتصال مع قادة العالم. وأضافت "هناك الكثير مما يجرى فى العالم، ولدى مجموعة من العلاقات التى تعود ليس فقط لوقت عملى كوزيرة للخارجية أو كعضو فى مجلس الشيوخ ولكن وقت أن كنت السيدة الأولى، وأعتقد أنه من المهم البقاء على هذه العلاقات.
فورين بوليسى:
قلق بين المسئولين المسلمين فى البنتاجون حيال فرص فوز ترامب بالرئاسة
رصدت مجلة فورين بوليسى الأمريكية، القلق بين المسلمين الأمريكيين، الذين يخدمون فى وزارة الدفاع الأمريكية، حيال الانتخابات الأمريكية الرئاسية، المقررة نوفمبر المقبل، حيث فرص المرشح الجمهورى دونالد ترامب كبيرة نحو الفوز بالمنصب.
وأشارت المجلة، فى تقرير على موقعها الإلكترونى الجمعة، إلى "إرام على" المستشارة الخاصة لوزير الدفاع الأمريكى، والتى تشرف على مئات من التعيينات السياسية فى البيت الأبيض. وهى مكلفة من قبل الإدارة الأمريكية بتجنيد أناس من جميع الخلفيات العرقية والتعليمية والدينية، والسياسة التى يعتقد البيت الأبيض أنها تعزز تشكيل فئة من أفضل وأمهر قادة الأمن القومى.
وتضيف أنه فى أعقاب دعوة ترامب لحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، فإن ابنها الصغير، الذى يبلغ 9 سنوات، عاد من المدرسة بسؤال "هل سيمكن أن أواصل صداقتى مع أكسل؟". وأكسل هو صديقه فى المدرسة. وتقول المجلة أنه بالنسبة للأم التى تتقلد منصبا رفيعا فى وزارة الدفاع الأمريكية، فإن هذه اللحظة كانت مثيرة للقلق جدا.
وتضيف أن "أرام" ربت ابنها على أن الالتزام بالشمولية هو المبدأ الأساسى الذى تقوم عليه الولايات المتحدة. لكن بالنسبة لأرام وغيرها من المسلمين العاملين فى وظائف وزارة الدفاع الأمريكية، فإن هذه المبادئ تواجه هجوما من قبل مرشح حزب رئيسى يدعو لبطاقات هوية خاصة وقاعدة بيانات لتسجيل جميع المسلمين، وينتقد الإسلام باعتباره لا يتفق مع المجتمع الغربى.
وتشير فورين بوليسى، إلى أنه بينما لا يتوفر لديها تصنيف دقيق للقوى العاملة على أساس الدين، لكن بحسب تقرير داخلى صدر فى يونيو الماضى، فإن نحو 4 آلاف من أفراد الجيش الذين يعملون طواعية، هم مسلمون. كما أن وزارة الخارجية ووكالة الاستخبارات المركزية ومجلس الأمن الوطنى، يحتل فيهم المسلمون الأمريكيون مناصب رفيعة ومتوسطة.
ونقلت المجلة عن وزير الدفاع الأمريكى آشتون كارتر قوله "التسامح ليس مجرد فضيلة بالنسبة لنا، بل ضرور عملية". وأشار إلى أنه جزء من ثقافة البنتاجون هو تجنيد مدنيين وأفراد عسكريين متنوعين فى اللغة والدين ومن أصول عرقية مختلفة.
الأسوشيتدبرس:
روسيا تحظر الخضروات والفاكهة المصرية ابتداء من الخميس
ذكرت وكالة الأسوشيتدبرس أن هيئة مراقبة الغذاء الروسية حظرت واردات الخضروات والفاكهة المصرية بسبب مخاوف صحية فى أعقاب قرار من مصر بحظر واردات من القمع الروسى لاحتوائه على فطر الإرجوت.
وقالت وكالة السلامة الزراعية الروسية، الجمعة، إن واردات المنتجات النباتية المصرية سوف يتم حظرها ابتداء من الخميس المقبل، حتى تتخذ السلطات المصرية خطوات لضمان سلامتها.
وتأتى الخطوة بعد أن غيرت مصر، وهى أكبر مستورد للقمح فى العالم، لوائح الاستيراد لحظر أى نسبة من فطر الإرجوت. حيث كان فى الماضى يتم قبول نسبة 0.05% من الفطر فى القمح المستورد وهى نسبة مقبولة دوليا. غير أن السياسة المصرية الجديدة ترفض وجود أى نسبة من الفطر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا