تأجيل محاكمة صحفيين بتهمة نشر أخبار كاذبة عن الزند إلى 20 نوفمبر

قررت محكمة جنايات القاهرة في جلستها المنعقدة اليوم برئاسة المستشار محمد الشوربجي، تأجيل محاكمة جمال سلطان رئيس تحرير جريدة المصريون وإيمان يحيى إبراهيم المحررة بالجريدة، إلى جلسة 20 نوفمبر القادم، وذلك في قضية اتهامهما بارتكاب جرائم نشر أخبار كاذبة ضد المستشار أحمد الزند وزير العدل السابق إبان رئاسته لنادي قضاة مصر والتشهير به.
وجاء قرار التأجيل لإعادة إعلان الصحفيين بالدعوى والحضور.
وكان المستشار فتحي البيومي قاضي التحقيق المنتدب من محكمة استئناف القاهرة، قد أحال رئيس التحرير والمحررة، إلى محكمة الجنايات، في ختام التحقيقات التي باشرها والتي تبين منها قيامهما بنشر معلومات كاذبة بقصد التشهير، تزعم قيام المستشار الزند، ببيع قطعة أرض مملوكة لنادي قضاة بورسعيد لأحد أقاربه (ابن عم زوجته على حد زعمهم) وبسعر يقل عن سعر بيع المثل في السوق.. حيث جاء بالتقرير الصحفي المنشور أن قطعة الأرض بيعت بسعر 18 ألف جنيه للمتر، في حين أن قطعة مماثلة وملاصقة لها بيعت بسعر 53 ألف جنيه للمتر الواحد.
وأكدت التحقيقات عدم وجود أية صلة قرابة أو معرفة على وجه الإطلاق بين مشتري الأرض وبين المستشار أحمد الزند أو زوجته، وأن الأمر لا يعدو كونه مجرد تشابه أسماء، وذلك من واقع القيد العائلي الرسمي، حيث تبين وجود اختلاف كلي في أسماء الجدود والموطن ومحل الميلاد.
وأظهرت التحقيقات أن قطعة الأرض التي قيل إنها بيعت بسعر أعلى من سعر بيع قطعة الأرض المملوكة لنادي قضاة بورسعيد، تبعد عنها بمسافة 2 كيلو متر تقريبا وليست ملاصقة لها، وأنها تقع في منطقة متميزة بأحد الأحياء الراقية ويسمى (الحي الأفرنجي) وتحمل رخصة بناء بـ 12 طابقا، في حين أن رخصة البناء التي كانت صادرة لقطعة الأرض المملوكة للنادي كانت تقتصر على 7 طوابق فقط وفي منطقة سكنية أخرى “شعبية” ملاصقة لموقف حافلات النقل العام.‎

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا