إلغاء جلسة مجلس الأمن المتعلقة بسوريا بسبب رفض أميركا نشر بنود الهدنة

أعلن المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين، أن جلسة مجلس الأمن الدولي حول سوريا التي كان مقررا عقدها امس الجمعة ألغيت بسبب رفض واشنطن نشر تفاصيل اتفاق الهدنة.
واستبعد تشوركين توصل مجلس الأمن لقرار يدعم الاتفاق الروسي الأمريكي بخصوص الهدنة لإحجام واشنطن عن نشره.
وأوضح تشوركين أن اجتماع فريق الدعم الدولي لسوريا سيعقد في نيويورك يوم 20 سبتمبر، كما أشار إلى لقاء مرتقب لوزيري خارجية روسيا سيرغي لافروف والولايات المتحدة جون كيري في إطار الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وكانت نيوزيلندا، التي ترأس مجلس الأمن في سبتمبر، أعلنت تأجيل الجلسة حول سوريا، بناء على مبادرة من الولايات المتحدة وروسيا،
بينما برر ممثل بعثة أمريكا لدى الأمم المتحدة رفض بلاده إطلاع مجلس الأمن على تفاصيل الاتفاق الروسي الأمريكي بشأن الهدنة في سوريا بقوله،" إن من شأن ذلك أن يؤثرعلى إيصال المساعدات الإنسانية ".
وقال ممثل البعثة "نحن نركز الآن على تنفيذ الاتفاق (الروسي - الأمريكي)، وبخاصة فيما يتعلق بالحاجة الماسة لإيصال المساعدات الإنسانية، وبما أننا لم نتمكن من الاتفاق على نهج لإعلام مجلس الأمن، الأمر الذي من شأنه أن ينتهك الإجراءات الأمنية للتحضيرات، فقد تم إلغاء الاجتماع، ونتوقع مشاركة كبيرة في قمة بخصوص سوريا الأسبوع المقبل، عندما يجتمع قادة العالم في نيويورك".
وكانت وزارة الخارجية الروسية قد أعلنت في وقت سابق أن موسكو تسعى إلى الكشف عن تفاصيل اتفاقها مع واشنطن حول سوريا أمام مجلس الأمن الدولي وتبني قرار دولي يدعم هذا الاتفاق الرامي إلى وقف إطلاق النار في سوريا وتفعيل المفاوضات والعملية السياسية من أجل تسوية الأزمة في سوريا.
يذكر أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اتفق مع نظيره الأمريكي جون كيري، في اتصال هاتفي أجري الأربعاء 14 سبتمبر، على تمديد نظام وقف الأعمال القتالية في سوريا لمدة 48 ساعة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا