صدور كتاب «المعنى بين الخفوت والتجلي في شعر المولدي فروج»

صدر كتاب "المعنى بين الخفوت والتجلّي في شعر المولدي فروج"، عن دار الاتحاد للنشر للشاعر والناقد المهدي عثمان.

وجاء الكتاب في 165 صفحة من الحجم المتوسّط، وفيه تناول الكاتب تجربة الشاعر التونسي المولدي فروج منذ إصداره الأول "بالجرح على الجبين العربي" (1981)، وصولا إلى آخر إصداراته، "سعف الكلام" (2016).. مررا بعدد من الدواوين، عالج فيها الشاعر قضايا الفكر العربي وتاريخه وانكساراته وإخفاقاته.. ووضع أصبعه ـ عبر تجربته الطويلة ـ على جرح الأمّة العربية "هذا الجرح الذي ظلّ نازفا حتى في أحلك الأيام التي مرّت بها الأمّة العربية عام 1967".

تناول الناقد تجربة المولدي فروج من خلال إخضاع أعماله الشعريّة إلى حكم المعاني باختلاف تصوّراتها وتجلياتها، وهي تراوح بين الخفاء والتجلّي.. تظهر حينا وتتوارى حينا آخر، حسب تحوّلات ثقافيّة واجتماعيّة وسياسيّة أثّرت في وعي المثقف وتصوّراته.

وقد تناول الناقد المهدي عثمان تجربة هذا الشاعر من زاوية المعنى، لا زاوية الشكل، معرّجا على ملامح الرؤية الفنيّة لديه، من خلال التوظيفات المختلفة للرموز، ومنها أشار إلى مناطق التجديد في هذه التجربة.

والشاعر التونسى المولدي فروج البالغ من العمر 61 عاما من ولاية المهدية يعمل طبيبا أصدر حتى الآن 23 عملا ما بين الشعر والرواية والمسرح وله تجارب فى كتابة الأغنية والسيناريو.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا