5 محطات فى حياة "عمر المختار" فى ذكرى إعدامه الـ85

"إن عمرى سيكون أطول من عمر شانقى"، هكذا قال شيخ الشهداء الليبى الشهير "عمر المختار"، الذى ظل يناضل طوال حياته، وأصبح مثلاً يحتذى به فى القوة والتحمل والمقاومة من أجل الوطن والدين، إلى أن تمت محاكمته وإعدامه 16 سبتمبر عام 1931.
قال القائد العربى "نحن لن نستسلم، ننتصر أو نموت!"، فجمع حوله الجنود والمقاتلين للدفاع عن وطنهم ضد الغزاة الإيطاليين، حيث ظل يحاربهم نحو 20 عام.
مولد عمر المختار
ولد السيد عمر بن مختار بن عمر المنفى الهلالي، عام 1858، بالجبل الأخضر ببرقة فى ليبيا، و اشتهر بـ"عمر المُختار"، و لُقّب بـ"شيخ الشهداء"، و"شيخ المجاهدين"، و"أسد الصحراء".
أرقام فى حياة الشيخ المقاتل
"1911" عام دخول قوات الغزو الإيطالية أرض ليبيا، ليبدأ "المختار فى مقاومتهم.
"1931" عقد محاكمة صورية لعمر المختار، و الحكم عليه بالإعدام.
"53" كان عُمر الشيخ المجاهد عندما بدأ فى مقاومة الطليان.
"73" عُمر "المختار" عندما تم إعدامه.
"20" عدد أعوام النضال الليبى ضد الغزو الإيطالى.
نقلا عن انفراد

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا