"المسرح المعاصر" ينفى إهانة الحركة المسرحية العراقية

نفت إدارة مهرجان القاهرة الدولى للمسرح المعاصر و التجريبى الاتهامات المتداولة على صفحات التواصل الإجتماعى بخصوص عدم اختيار عرض عراقي ضمن العروض المشاركة فى دورة هذا العام ، و تدعى أنه أمر قصد به إهانة الحركة المسرحية العراقية ، وأكدت إدارة المهرجان احترامها لفنون جميع الدول العربية و تقديرها للمسرح العراقى إبداعا و مبدعين ، و تثمينها لمشاركاته التى أثرت المهرجان فى دوراته السابقة ، تود أن تضع أمام الجميع حقائق أساسية :
أولها : أن اختيار العروض المشاركة قامت به لجنة مستقلة و محايدة تتكون من أساتذة أكاديميين و نقاد و كتاب و ممثلين و مخرجين ، روعى فى تشكيلها تنوع الأجيال و المشارب ، و لم تلتزم هذه اللجنة بأى معيار سوى معيارىّ الجودة الفنية و التنوع المشهدى ، و لم تنظر لجنسيات الأعمال المتقدمة للمشاركة ، كما لم تتدخل إدارة المهرجان فى اختياراتها.
ثانيها : ان اللجنة شاهدت 79 عرضا عربيا و أجنبيا ، منها 8 عروض عراقية فقط هى التى تقدمت بمستنداتها كاملة ( و ليس 11 عرض أو 13 كما يدعى البعض ) و معظمها من نوعية المونودراما ، و نظرا لكثرة هذا اللون من فرق عدة ، فقد رأت اللجنة اختيار عرضين فقط من جميع عروض المونودراما التى تقدمت حتى لا يتحول المهرجان إلى مهرجان للمونودراما.
ثالثها : أن اللجنة اختارت عرضا عراقيا – ضمن اختياراتها – هو عرض ركائز الدم لفرقة ” أجساد عراقية ” اخراج المخرج العراقى المغترب ” انمار طه ” و انتاج عراقى سويدى ، و هذا يدحض تماما كل ما يثار و اخيرا نؤكد على ان الأمر لم يكن مقصودا فكثير من الدول – عربية و أجنبية - لم يتم اختيار أعمال لها ، ذلك لأن اختيارات المهرجان هذا العام محدودة عدديا ، فبعد أن كانت مشاركات الفرق الأجنبية و العربية تزيد على الأربعين عرضا تقلصت هذه الدورة إلى سبعة عشر فقط ، و لكن إدارة المهرجان تسعى جاهدة للتوسع فى الدورات القادمة مما يتيح مشاركة أكبر للجميع .
و فى النهاية تؤكد إدارة المهرجان على خالص احترامها و تقديرها - ليس للمسرحيين العراقيين فقط - و إنما لكل المسرحيين المخلصين و القابضين على جمر فن المسرح فى العالم أجمع.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا