مسؤول مصري يرد على تقرير «المادة المتفجرة» على حطام الطائرة المنكوبة

أكد مسؤول في وزارة الطيران المصرية، السبت، أن لجنة التحقيق في تحطم طائرة شركة مصر للطيران خلال عودتها من العاصمة الفرنسية باريس، لم تتسلم “أي تقرير” عن العثور على آثار لمادة متفجرة على أجزاء من الحطام.
ورد مدير المركز الإعلامي في الوزارة، باسم سامي، على طلب لـ”سكاي نيوز عربية” التعليق على تقرير صحيفة لوفيغارو الفرنسية الذي تحدث عن عثور المحققين الفرنسيين الأسبوع الماضي على آثار مواد متفجرة.
وذكرت الصحيفة، الجمعة، أن محققين من معهد البحث الجنائي الفرنسي عثروا على آثار لمادة تـ”ي.أن.تي” المتفجرة في القاهرة، على أجزاء من حطام الطائرة التي تحطمت في مايو الماضي في البحر المتوسط.
إلا أن سامي قال إن “لجنة التحقيقات في حادثة سقوط الطائرة المصرية.. لم تتسلم حتي الآن أي تقارير فنية من الأدلة الجنائية أو النيابة العامة تؤكد وجود آثار مواد تفجيرية على حطام الطائرة”، وهي من طراز “إيرباص إيه 320”.
وأضاف أن “اللجنة لاتزال تُمارس عملها لكشف الأسباب الفنية لسقوط الطائرة المصرية أثناء رحلتها من باريس الى القاهرة”، قبل أن يؤكد أن “اللجنة ستعلن ما تتوصل إليه من نتائج فور التحقق منها”.
وأسفر سقوط الطائرة شرقي البحر المتوسط في 19 مايو عن مقتل كافة ركابها وأفراد الطاقم، والبالغ عددهم 66 شخصا، من بينهم 15 راكبا فرنسيا، دون أن يعرف حتى الوقت الراهن سبب الحادث.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا