رئيس بعثة الحج السياحى: عودة 4 آلاف و801 حاجا لمصر بعد أداء مناسك الحج

قالت إيمان قنديل، رئيس بعثة الحج السياحى، إن إجمالى أعداد الحجاج المغادرين من مكة المكرمة إلى مصر عبر الرحلات الجوية والبرية حتى الآن، بلغ 4 آلاف و801 حاجا، من إجمالى 6 آلاف و553 حاجا متواجدون بمكة المكرمة، بعد قضائهم الموسم الأول بالمدينة المنورة .
وأضافت "قنديل" فى تصريحات لـ"اليوم السابع" اليوم، السبت، أن جميع رؤساء اللجان الذين تواجدوا فى مكة المكرمة خلال فترة الحج، توجهوا إلى مواقعهم فى كافة المنافذ السعودية مثل مطار الملك عبد العزيز بجدة ومطار المدينة المنورة، وذلك للإشراف على عودة الحجاج إلى مصر بعد أداؤهم المناسك او بالنسبة للمتوجهين إلى المدينة المنورة لاستكمال الموسم الثانى من رحلة الحج، مع تنفيذ كافة التعليمات الخاصة بتفويج المغادرين والالتزام بالأوزان سواء للمسافرين برا أو جوا .
وفى سياق متصل، نفذت المديرية العامة للجوازات السعودية، خطتها للحج لمرحلة مغادرة ضيوف الرحمن عبر جميع المنافذ ( البرية والبحرية والجوية) بعد أن منّ الله عليهم بأداء مناسك الحج .
وأشارت المديرية العامة للجوازات إلى تسخير جميع إمكاناتها وطاقاتها الآلية والبشرية والتقنية لتنفيذ هذه المرحلة وتقديم جميع الخدمات اللازمة لإنهاء إجراءات مغادرة حجاج بيت الله الحرام بكل يسر وسهولة .
وأكدت الجوازات على حجاج بيت الله الحرام القادمين من خارج المملكة إلى التقيد بمواعيد رحلات مغادرتهم وعدم التأخر عن الوقت المحدد للمغادرة والمدون بتأشيرة الحج القادمين بموجبها حتى لا يعرضوا أنفسهم للعقوبة والمسائلة .
وأوضحت المديرية العامة للجوازات، أن التعليمات لا تجيز للقادم للحج بأن يقيم فى البلاد بعد انتهاء صلاحية التأشيرة الممنوحة له، كما يحظر عليه العمل فى جميع أنحاء المملكة أو التنقل خارج نطاق (مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة)، مؤكدة على جميع وسائل النقل بضرورة الالتزام بتعليمات الحج وعدم القيام بنقل الحجاج بين مدن المملكة عدا نقلهم بين (مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة)، ويكون ذلك أثناء مدة صلاحية تأشيراتهم القادمين بموجبها، كما يحظر إيواء المتأخرين منهم عن المغادرة أو تشغيلهم أو التستر عليهم أو تقديم أية وسيلة مساعدة لهم تؤدى إلى بقائهم فى البلاد بصورة غير نظامية .

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا