"الطيران":لم نتسلم أى تقارير تؤكد سقوط طائرة مصر للطيران بمواد متفجرة

أكد باسم سامى، مدير المركز الإعلامى بوزارة الطيران المدنى، إن لجنة التحقيقات فى حادثة سقوط الطائرة المصرية بالبحر المتوسط مايو الماضى، لم تتسلم حتى الآن أى تقارير فنية من الأدلة الجنائية أو النيابة العامة تؤكد وجود أثار مواد متفجرة على حطام الطائرة، جاء ذلك ردًا على ما تم نشره فى جريدة "لوفيجاروا" الفرنسية ونقلته وكالة أنباء شهيرة عنها.
وقال مدير المركز الإعلامى فى تصريحات صحفية له اليوم السبت، إن اللجنة مازالت تُمارس عملها لكشف الأسباب الفنية لسقوط الطائرة المصرية اثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة، مؤكدا أنه فور توصل اللجنة إلى أى جديد يتم أعلنه فوراً للجميع وكذلك ابلاغ أسر الضحايا.
وكانت صحيفة "لو فيجارو" الفرنسية، زعمت أن محققين من معهد البحث الجنائى الفرنسى، عثروا على أثار لمادة "تى إن تى" المتفجرة.
وواصلت الصحفية الفرنسية مزاعمها قائلة إن منشأ أثار المادة المتفجرة لا يزال غير واضح، وإن السلطات المصرية لم تسمح للمحققين الفرنسيين بفحص الحطام بالتفصيل.
وكانت الصحيفة أوردت فى تقرير مطلع شهر يوليو الماضى أن أحد طيارى الطائرة المصرية المنكوبة حاول إطفاء الحريق على متنها قبيل سقوطها فى مياه البحر المتوسط، وأن هذا الحريق كان قد نشب فى مقدمة الطائرة ولم يتسبب فى تعطل مسجل مؤشرات الطيران، أو الصندوق الأسود الثانى، الموجود فى ذيل الطائرة، لأنها واصلت طيرانها لعدة دقائق "بشكل متوازن" قبل سقوطها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا