عشرات القتلى من "بوكو حرام" إثر عمليات تمشيط بالنيجر

قتل 38 عنصرا من جماعة بوكو حرام وأصيب جنديان بجروح خلال “عمليات تمشيط” نفذها عسكريون من النيجر وتشاد الأسبوع الحالي في منطقة ديفا جنوب شرقي النيجر، بحسب ما أعلن الجيش النيجري أمس الجمعة.
وأعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع النيجرية، الكولونيل مصطفى ليدرو، للتلفزيون الرسمي أن “الحصيلة الإجمالية الأولية هي التالية: من صفوفنا، أصيب جنديان بجروح طفيفة. في صفوف الأعداء قتل 38 إرهابيا”.
وأضاف ليدرو إنه تم الاستيلاء في الوقت نفسه على “كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر” التي تعود للمتمردين.
وأوضح أن الجيشين النيجري والتشادي شنا “عمليات تمشيط” بعد “هجمات” بوكو حرام في مناطق “تومور وغيسكيرو في 12 و14 سبتمبر”.
ولكن بحسب سكان ومنظمات غير حكومية محلية، فإن عناصر من بوكو حرام “هاجموا مساء الأربعاء قرية غيسكيرو” الواقعة على بعد 30 كيلومترا من مدينة ديفا “من دون وقوع ضحايا”.
وفي مطلع يونيو تمكنت الجماعة المتمردة في أعقاب هجوم واسع النطاق شنته على بوسو وشارك فيه المئات من عناصرها، من دحر القوات الحكومية التي خسرت يومها 24 من عناصرها إضافة إلى سقوط عدد غير محدد من القتلى المدنيين، قبل أن تستعيد قوات نيامي السيطرة على المنطقة عبر هجوم مضاد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا