الحكومة النيجيرية تعترف بفشلها في المفاوضات لإعادة فتيات شيبوك

اعترفت الحكومة النيجيرية للمرة الاولى الجمعة، بأنها أخفقت في مفاوضاتها مع بوكو حرام لتحرير الفتيات اللواتي خطفن قبل سنتين ونصف السنة في بلدة شيبوك وما زلن محتجزات لدى هذه الجماعة المتطرفة.
وكشف وزير الاعلام النيجيري لاي محمد في مؤتمر صحفي مساء الجمعة، أن اجهزة الاستخبارات النيجيرية بدأت المفاوضات مع الجماعة الجهادية في 17 تموز/يوليو 2015 اي بعد شهرين ونصف بالكاد من انتخاب الرئيس محمد بخاري، حول الفتيات البالغ عددهم 218.
وأضاف ان الاستخبارات أجرت ثلاث جولات من المفاوضات خصوصاً لمحاولة مبادلتهم بسجناء صدرت على بعضهم أحكام لشنهم هجمات أسفرت عن سقوط قتلى، لكن كل هذه المحاولات باءت بالفشل.
وتابع الوزير النيجيري أن هذا التبادل “كان يصعب قبوله (…) لكن الرئيس أعطى موافقته معتقداً ان الإفراج عن الفتيات أمر مقدس”، مؤكداً أن عملية التبادل كانت جاهزة لتنفيذها منذ آب/اغسطس 2015، لكنها أخفقت في اللحظة الأخيرة.
وتابع ان جولتين أخريين من المفاوضات جرتا في العاشر من كانون الاول/ديسمبر 2015 وكذلك مطلع 2016.
وأوضح محمد انه “على الرغم من انقسام المجموعة الارهابية الذي اثر بشكل كبير على جهودنا لتحرير الفتيات، ضاعفنا الجهود في حوارنا مع مصادرنا واشخاص آخرين”.
وكانت جماعة بوكو حرام خطفت 276 تلميذة من احدى المدارس الثانوية في شيبوك في 14 نيسان/ابريل 2014. وقد تمكنت سبع وخمسون منهن من الفرار في الساعات التي تلت خطفهن وعثر الجيش على احداهن في ايار/مايو.
وبثت الجماعة في آب/اغسطس تسجيل فيديو للفتيات على موقع يوتيوب بعد اشهر من الصمت والتساؤلات حول وضعهن الصحي.
ورغم انتصارات عسكرية عدة منذ تولي الرئيس النيجيري محمد بخاري الحكم في 2015، لا يزال الاسلاميون يسيطرون على العديد من المناطق في شمال شرق نيجيريا.
وأسفر تمرد بوكو حرام منذ 2009 عن اكثر من عشرين الف قتيل وأجبر 2,6 مليون على النزوح.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا