شعب ليبيا يسترد مستقبله الضائع.. تظاهرات داعمة للمشير والجيش.. وانتفاضات ضد التدخل الغربي.. ووزير: مستمرون لاسترجاع السيادة

وزير ليبي:

الشعب يدعم "حفتر" والجيش شرف لكل الليبيين والمستقبل يضعه الشعب

مسئول بنغازي:

حفتر في قلب الليبيين منذ عامين والمظاهرات مستمرة

كامل عبد الله:

الحكم على تطورات ليبيا مبكر والمستقبل السياسي تحدده الجهود الدولية

في الوقت الذي استطاع فيه الجيش الليبي السيطرة على منطقة الهلال النفطى، بعد أن استطاع طرد الميلشيات، وحاولت الدول الغربية التدخل بالشئون الليبية الداخلية، خرج الآلاف من أبناء الشعب الليبى بمظاهرات فى مدن طبرق وبنغازى والزنتان حاشدة فى الساحات الرئيسية.

"جس نبض"

وتأتي هذه التظاهرات رفضا للتدخلات الغربية فى الشأن الداخلى الليبى، وتدعم الجيش الوطنى الليبى بقيادة الفريق أول ركن خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية.

وعن التطورات الوضع الليبي خلال الفترة المقبلة بعد محاولات الغرب للتدخل في شئون ليبيا وموقف الشعب الليبي منها قال الدكتور مسعود صوه، وزير الشئون الاجتماعية الليبية، إن مستقبل ليبيا يضعه الليبيون وحدهم وليس أي أحد آخر، مشيرا إلى أن محاولات الغرب للتدخل في شأن البلاد مجرد فقاعات في الهواء لاختبار الشعب الليبي في حال كانت هناك محاولات تدخل في ليبيا.

وأضاف"مسعود" أن الدول الغربية لا تستطيع التدخل عسكريا في ليبيا لأن الشعب سوف يتصدى لها، الا أنها من الممكن أن تعمل في ليبيا بطرق مخابراتية، مشيرا إلى أن الشعب الليبي عندما علم بتردد أنباء عن وجود قوات ايطالية بليبيا، استثارات حفيظته رفضا للتدخل الايطالي.

وأوضح أن التظاهرات التي شهدتها ليبيا الجمعة والمستمرة في التوافد الى عدة مدن، تؤيد الجيش الليبي واسترجاع الاموال النفطية للشعب، بجانب إحيائها ذكرى القائد عمر المختار، لافتا إلى أن الشعب الليبي يدعم المشير خليفة حفتر دعما كاملا، لافتا إلى أن الجيش الليبي شرف لكل الليبيين وعلى رأسه القائد حفتر.

مظاهرات مستمرة

وقال معتصم الفيتوري، المتحدث الرسمي لبلدية بنغازي، إن التظاهرات التي تشهدها ليبيا حاليا بمختلف أعمار المتظاهرين تهدف إلى دعم القوات الجيش الليبي الشرعي ووقف التدخل الخارجي لأنه شأن ليبي داخلي ولا علاقة للغرب به، وذلك بعد أن تم تحرير حقول منطقة الهلال النفطي من يد المليشيات.

وأضاف "الفيتوري" أن المظاهرات ستظل مستمرة لإرجاع السيادة إلى ليبيا ورفض التدخل الغربي في شئون البلاد، لافتا إلى أن المشير خليفة حفتر لديه دعما شعبيا كبيرا وفي قلب كل الليبيين منذ انطلاق عملية الكرامة منذ عامين وهذا ليس بغريب.

وأوضح أن تحرير الجيش الليبي لحقول النفط الواقعة غرب ليبيا من المليشيات الخارجة عن القانون، وأعقبها محاولات غربية بشأن انسحاب الجيش وعودة المليشيات، لاقت رفضا شعبيا كبيرا بداية من مدينة سعد الواقعة على الحدود الليبية وحتى مدن غرب ليبيا.

ولفت إلى أن التظاهرات لا تزال مستمرة ويتوافد إليها الليبيون للوقوف لدعم الجيش الليبي والمجلس الليبي الشرعي لوقف تدخل الغرب، بجانب احتفالات للمتظاهرين بشأن ترقية المشير خليفة حفتر.

الحكم مبكر

وقال الدكتور كامل عبد الله، الباحث بمركز الاهرام للدراسات السياسية، إن محاولات الغرب للتدخل في الشئون الليبية يقابلها محاولات اقليمية أيضا في الشأن الليبي، مشيرا إلى أن الاوضاع في ليبيا غير واضحة حتى الآن.

وأضاف"عبد الله" أن التطورات الاخيرة في ليبيا من المبكر جدا اصدار احكام عليها أو انتظار نتائج لها عن مستقبل ليبيا، خاصة وأن المشهد متقلب بسرعة لطبيعة التحالفات المحلية وبالتالي الحديث عن مراكز القوى واعادة تموضعها يصعب الحكم عليها حاليا.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا