«ما تسمحش لحد يستغلك».. البرلمان يواجه جشع تجار كروت الشحن.. لجنة الاتصالات: خاطبنا أكبر جهة بالدولة لمراقبة ارتفاع الأسعار.. وتؤكد:«مفيش زيادات حتى الآن».. ونائب: اجتماع الأحد سينهي الأزمة

أزمة جديدة خلقها تجاهل شركات الإتصالات للقيمة المضافة وعدم وضع جشع التجار وتلاعبهم بالسوق في الحسبان.

فلم تضع أي من الشركات خريطة للأسعار الجديدة بعد الإعلان عن تطبيق ضريبة القيمة المضافة وهو ما خلق أزمة في السوق المصرية خاصة بكروت الشحن،فارتفعت أسعار كروت الشحن بشكل كبير على الرغم من عدم اعلان الشركات أى زيادات على هذه الكروت بينما أخفي عدد كبير من التجار الكروت في محاولة "لتعطيش السوق".

فيما جاءت تحركات البرلمان في هذا الشأن بلا توقف،فيحاول عدد كبير من النواب مع جهاز حماية المستهلك ضبط الأسعار.

وفي ذلك يقول اللواء عاطف يعقوب رئيس جهاز حماية المستهلك، إنهم خاطبوا أعلى المستويات في وزارة الاتصالات والمسئولين لحل أزمة ارتفاع أسعار كروت الشحن غير المبررة في الأسواق بعد نفي شركات الاتصالات زيادة الأسعار رسميًا.

وكشف يعقوب في اتصال هاتفي لـ صدى البلد، عن تلقي جهاز حماية المستهلك عددا من شكاوى المواطنين بسبب رفع أسعار كروت شحن رصيد المحمول مؤكدا اتخاذ الجهاز مجموعة من الإجراءات ضد المبلغ عنهم وتحرير محاضر إحالة إلى النيابة العامة وعمل قضايا تلاعب بالأسعار.

من جانبه قال النائب ياسر عمر وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إن شركات المحمول من المقرر أن تعقد إجتماعا الأحد المقبل للإتفاق حول زيادة الأسعار وتطبيق القيمة المضافة مؤكدًا أن هذا الاجتماع سيساهم في حل العديد من المشاكل ومواجهة جشع التجار.

وأضاف عمر أن القيمة المضافة لا يتحملها المواطن وحده بل يتحمل جزءاً والشركات جزءاً وليست كافة الأعباء عليه،فالأزمة ستحل سريعا كما حدث مع الأجهزة الكهربائية والسجائر.

وأوضح وكيل اللجنة أن تطبيق القانون على التجار لوقف جشعهم الحل الأفضل لمواجهة هذه الزيادة مشيرا إلى أن التاجر لا يهتم بأي شئ سوى مصلحته وعلى الدولة توفير رقابة قوية ومواجهة هذا الجشع.

بدوره قال النائب عصام الفقي أمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إنه طالب الحكومة قبل إقرار ضريبة القيمة المضافة بمراقبة الأسواق حتى لا يتلاعب التجار بالاسعار، كما يحدث حاليًا في أزمة كروت الشحن.

وحمل الفقي الحكومة مسئولية إرتفاع الأسعار بسبب غياب الرقابة على الأسواق مطالبًا بشن حملات على المحلات والتجار ومراقبة الأسعار وعلى المحافظين والأجهزة الرقابية مثل حماية المستهلك والتموين متابعة الأسواق يوميًا والقيام بحملات ميدانية مكثفة لمواجهة أى تلاعب.

وأضاف الفقى أن الحكومة لم تقم بأى حملات ولم توفر بدائل فلماذا لا تعود الجمعيات الاستهلاكية من جديد وتوفير ما يحتاجه المواطن بها لان ما يهمه هو الأكل والشرب والأمور المعيشية ولن يتحمل الإصلاح وتطور الإقتصاد وكل ذلك خاصة إذا ظلت الأسعار في إرتفاع متزايد.

وطالب الفقي الحكومة بالقبض على أى تاجر يتلاعب في الأسعار وتقديمة للمحاكمة العاجلة في رسالة عاجلة لمن يتلاعب بقوت الشعب ومقدراته.

واشار الى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي يعمل في واد بكل جد وإخلاص والحكومة في واد آخر.

وكان قد تلقى موقع "صدى البلد" عشرات الشكاوى من المواطنين بعد أن رفع التجار أسعار كروت الشحن على الرغم من عدم اعلان شركات المحمول رسميا تطبيق ضريبة القيمة المضافة على هذه الكروت حتى الان، مشيرا الى أن التجار يستغلون عدم الرقابة عليهم ويرفعون الاسعار على البسطاء.

وأكد المواطنون، أن كارت شحن فئة 10 جنيهات، وصل سعره إلى 12.50 جنيه، وكارت شحن فئة 20 جنيهًا، وصل سعره إلى 25 جنيهًا، وكارت شحن فئة 50 جنيهًا، وصل سعره إلى نحو 61 جنيهًا، وكارت شحن فئة 100 جنيه وصل سعره الى 122 جنيها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا