النائب محمد فؤاد: لا بد من مواجهة التشويه الغربى لمصر باحترافية

قال الدكتور محمد فؤاد، عضو مجلس النواب عن حزب الوفد: "إن الإعلام الغربى لا يتوانى عن تشويه صورة المؤسسات المصرية والهجوم على الدولة على طول الخط، ولذلك فعلى الدولة تبنى قنوات تواصل مع الخارج بشكل محترف، لإبراز دور الدولة فى بيانات ونشرات دورية تصدر باللغات الأجنبية، من أجل مواجهة هجمات الإعلام الخارجى وتحركات الإخوان".
وأكد عضو مجلس النواب عن حزب الوفد، لـ"اليوم السابع"، ضرورة الخروج عن إطار جلد الذات فى ملف حقوق الإنسان وغيره من الملفات، وبناء مؤسسات إعلامية خارجية محترفة، إضافة إلى التغلغل فى وسائل الإعلام الخارجية، والعمل على تصدير صورة جيدة للدولة، كما تفعل كثير من الدول التى تصدر صورة أنها دول متقدمة وقوى صناعية كبرى وتحترم الحريات وحقوق الإنسان، رغم ما بها من انتهاكات كبيرة، إلا أنها تكون قادرة على خلق توازن فى إظهار صورتها أمام العالم.
وأشار النائب محمد فؤاد إلى ضرورة اتجاه الدولة المصرية لرعاية مؤسسات بحثية اقتصادية واجتماعية، لإصدار تقارير عن الأوضاع داخل مصر، وألا نكتفى بأن نكون مجرد رد فعل، بل يجب أن نعمل من منطلق خطة واستراتيجية واضحة ومحددة تتحرك فى إطارها جميع مؤسسات الدولة.
وأوضح أنه خلال لقاءاتهم مع أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسى، فى إطار اجتماعات جمعية الصداقة المصرية الفرنسية، تبنوا مقترح وجود تبادل للخبرات بين الصحفيين المصريين والفرنسيين، وذلك عن طريق الزيارات المتبادلة فى كلا الدولتين، لكى يختلط الصحفيون مع المواطنين فى الشوارع والتعرف عن قرب بالأوضاع داخل الدولتين، حتى يتمكنوا من الكتابة من واقع مع تعايشوا معه على أرض الواقع وليس من منطلق ما يصل إليهم من أقوال منقولة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا