"مش هانشحن" .. حملة لنشطاء التواصل ردا على اختفاء كروت المحمول

اختفاء كروت الشحن .. ازمة جديدة تضرب السوق المصري .. واحتكارها عند بعض التجار من اجل بيعها فيما بعد باسعار مرتفعة، فاصبح من الصعب الحصول على كارت شحن .
فيما أرسلت شركة فوادفون، رسالة لعملائها تفيد بأنه سيتم احتساب ضريبة القيمة المضافة على الفواتير الشهرية.
ونصت الرسالة على: “عميلنا العزيز يرجى العلم أنه سيتم احتساب ضريبة القيمة المضافة على فاتورتك الشهرية القادمة وذلك تطبيقا لقانون القيمة المضافة”.
واعلن جهاز حماية المستهلك، ان هناك اجتماع مع شركات المحمول الثلاثة، لتحديد سعر دقيقة الموبيل و اسعار كروت الشحن.
وقام النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ، فيس بوك وتويتر ، بتدشين حملة “مش هانشحن”، وذلك لمواجهة سوق كروت الشحن التي اشتعلت لدى بعض التجار عقب تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة على الاتصالات.
وجاءت اسعار الكروت حسب الزيادة الجديدة التي اعلن عنها التجار بدون بيان رسمي من الشركات كالاتي :
كارت الـ 10 بعد الضريبة = 12.5
كارت الـ 25 بعد الضريبة = 30.5
كارت الـ 50 بعد الضريبة = 61.5
كارت الـ 100 بعد الضريبة = 122.5
كارت الـ 250 بعد الضريبة = 350
وتسال النشطاء فى الحملة هل سنصبح بدون تليفونات الفترة القادمة، وسيقل استهلاك المواطن لدقائق الموبيل، بالاضافة الى تراجع المعاكسات والمضايقات في الهواتف .. وماذا سيفعل العشاق والحبيبه بدون رصيد ، كلها اسئله تدور في راس الشعب ... ماذا بعد اختفاء كروت الشحن.
جدير بالذكر أن الزيادات بدأ تطبيقها فى أكشاك ومنافذ البيع، ولكنها لم تبدأ فى فروع الشركات واستغل التجار صدور القانون وباعوا نفس الكروت التى لديهم بالزيادة الجديدة وأخفاها البعض ليبيع بأسعار أعلى، ومن المقرر أن يناقش جهاز تنظيم الاتصالات فى أول اجتماع له بعد إجازة العيد يوم الأحد القادم سبل تطبيق الضريبة والزيادة فى الأسعار، اما التفتيش على منافذ البيع والتزامها فهذه مسئولية جهاز حماية المستهلك.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا