قريبا.. نسف حلف الناتو بـ"جيش أوروبي موحد".. قادة أوروبا ينتقمون من أمريكا بتصفية الحلف العسكري.. "كلينتون" ستبذل جهدا لإفشال الجيش المنتظر و "ترامب" يباركه

"جيش أوروبي موحد".. المصطلح ربما يثير الدهشة لن يعلم أن أوروبا ترتبط فعليا بكيان عسكري ضخم اسمه "حلف الناتو" أو حلف شمال الأطلنطي!

فقد أصبح من المتعارف عليه أن حلف الناتو ظهير عسكري لدول القارة الأوروبية و شمال الأطلنطي، و هو ما يجعل البعض يقف أمام علامات استفهام وإشارات استغراب عن الأسباب التي دفعت قادة أوروبا لتكوين جيش موحد، وفي حالة تكوين هذا الجيش ما مصير حلف الناتو، و لماذا أقبلت الدول الأوربية على دراسة الأمر، هذا ما نجيب عنه في السطور التالية:

في البداية توقع محمود الطرشوبي، الباحث بالشئون الدولية، فشل الاتحاد الاوروبي في إنشاء جيش موحد يضم دول الاتحاد باستثناء بريطانيا، بسبب فشل العديد من المحاولات التي قامت بها أوروبا سابقا، بجانب قلة جيوش الدول الاوروبية التي تستطيع المشاركة في انشاء الجيش.

وأضاف"الطرشوبي" في تصريح لـ"صدى البلد" أن الانقسام بين سياسات الدول الاوروبية في بعض مناطق النزاع بالعالم يعد من الأسباب المعرقلة لإتمام قيام جيش موحد، بجانب خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي والتي تعد الدولة القوية بجيشها، بالإضافة إلى أن الولايات المتحدة سوف تتصدى لقيام الجيش الأوروبي لأن قيامه يجعله ينازع حلف الناتو الذي تسيطر عليه أمريكا، الأمر الذي يهدد بفشل محاولات أوروبا لإنشاء جيش.

وأوضح أن فكرة إنشاء جيش أوروبي ترددت دائما في الافق ودائما كانت لا تلقى طرحا كبيرا على مر التاريخ منذ الحرب العالمية الثانية.

"نسف الناتو"

من جانبه قال اللواء علاء عز الدين، مدير مركز المخابرات الإستراتيجية بالقوات المسلحة الأسبق، إن فرنسا منذ الستينيات تحاول الانفصال عسكريا عن حلف الناتو ونجحت بالفعل في ذلك بعد خروجها إلا أنها عادت للحلف العسكري مرة أخرى مشيرا إلى أن فرنسا وألمانيا تحاولان وضع رؤية مختلفة عن رؤية حلف الناتو التي تباركها الولايات المتحدة الأمريكية، والدولتان تسعيان لإقناع باقي دول القارة برؤيتهما الخاصة في الدفاع عن مصالح دول الاتحاد، المتمثلة في تكوين جيش أوروبي موحد.

وأضاف"عز الدين" في تصريح خاص لـ"صدى البلد" أن إنشاء جيش أوروبي، يأتي كخطوة لإيجاد كيان موازٍ لحلف شمال الاطلنطي، موضحا أن الخطوة أقرب إلى محاولة لسحب البساط من حلف الناتو مستقبلا، وهو ما ستعترض عليه الولايات المتحدة الأمريكية وسوف تكون هناك محاولة لعرقلة إنشائه، حيث إن الكيان الجديد المرتقب يهدد مصالح واشنطن.

" يهدد أمريكا"

قال اللواء نبيل فؤاد، الخبير الاستراتيجي والعسكري ومساعد وزير الدفاع الأسبق، إن محاولة الاتحاد الاوروبي إنشاء جيش موحد، ليست جديدة فقد أثيرت عدة مرات في السابق، إلا أن الولايات المتحدة الامريكية كانت دائما تقف لها بالمرصاد وتحبطها، لأن تكوين هذا الجيش يهمش حلف الناتو الذي تهيمن عليه أمريكا.

وأضاف"فؤاد" في تصريح لـ"صدى البلد" أن الاتحاد الأوروبي يحاول انشاء جيش موحد بهدف استقلال دوله عن أمريكا عسكريا، حتى الاتحاد بخطوات استقلالية متكامة في الجانب السياسي والاقتصادي، موضحا أن تكوين الجيش الأوروبي الموحد يعد استكمالا للجانب العسكري في الاتحاد الأوروبي، وهو أمر ليس سهلا.

"كلينتون تسعى لإفشاله"

ويقول الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية، إن محاولة إنشاء جيش أوروبي موحد يأتي رغبة من الدول الأوروبية المركزية كفرنسا وألمانيا في التعاون العسكري بين دول الاتحاد، وهو ما يسعى إليه الاتحاد الاوروبي بالتوحد العسكري والاستراتيجي لإقرار أن أوروبا اولا وقبل الولايات المتحدة الامريكية.

وأضاف"فهمي" في تصريح لـ"صدى البلد" أنه في حال وصول هيلاري كلينتون إلى كرسي الحكم بأمريكا سوف يكون لها مواقف عدائية لإفشال إنشاء جيش أوروبي موحد، على عكس دونالد ترامب الذي يرى أنه لا مشكلة في ذلك، مشيرا إلى أن مصير قيام الجيش الأوروبي تحدده نتيجة الانتخابات الأمريكية.

جدير بالذكر أن قادة دول الاتحاد الأوروبي، دون بريطانيا، سيجتمعون اليوم الجمعة، في العاصمة السلوفاكية، براتيسلافا؛ لمناقشة اقتراح رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود جاونكر، بإنشاء "جيش أوروبي" موحد مكون من دول الاتحاد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا