بالصور.. قصة خطوبة دينا ومحمود ذوى القدرات الخاصة.. أبطال فى السباحة والحب

التقيا للمرة الأولى فى بطولة الجمهورية للسباحة، فى هوايتهما التى احترفاها وحصلا من خلالها على ميداليات وجوائز عالمية، وسافرا سوياً إلى إيطاليا لحضور بطولة العالم مع المنتخب، لتحصد هى الميدالية البرونزية، بينما يحصد هو الذهبية والبرونزية، وعندما عادا مرة أخرى استمرا فى المكالمات التليفونية، وسط دعم من الأهل، الذين اكتشفوا نقاء قصة حبهما التى انتهت بالخطوبة.
دينا طارق سعد ومحمود صفوت عبد البارى، قصة حب، سطرها شاب وفتاة من ذوى الاحتياجات الخاصة، وسط فرحة وحب المحيطين، فالفتاة استطاعت التغلب على إعاقتها وشاركت فى الكثير من الرياضات والهوايات التى كان أبرزها مشاركتها فى مسرحية خيال الظل لتحريك العرائس، والتى أقيمت على مسرح قصر ثقافة الشاطبى، و عرضها فستان الزفاف فى أتيليه خيرى نظمته مؤسسة صندوق الخير ، وتعمل حاليا مساعد مدرس ، كما أنها بطلة فى لعبة التنس الأرضى.
أما محمود فيبلغ من العمر 20 عاماً ويعمل فى الجامعة الألمانية، وحصد لمصر العديد من الجوائز و الميداليات الذهبية فى رياضة السباحة فى بطولات عالمية .
البداية تحكيها راندا البسطاوى والدة دينا، والتى لاحظت حالة السعادة على ابنتها منذ أن التقت بمحمود، خاصة بعد عودتهما من بطولة المنتخب فى إيطاليا، وكثرت الاتصالات الهاتفية ورسائل الواتساب بينهما، قائلة : "تابعنا علاقة دينا ومحمود وشدة ارتباطهما، وقررنا دعمهما الكامل، خاصة مع عدم قدرة أحدهما عن الابتعاد عن الآخر، وبدأنا نلتقى فى زيارات منزلية ولقاءات فى النوادى والسينمات، وأدركنا قدرتهما على التعامل كما لا يفعل الأسوياء، فقررنا أن تتم أول خطوة بالخطوبة، وسيكون الزفاف بعد الانتهاء من تجهيز بيت الزوجية ، تحت إشرافنا الكامل".
وتضيف راندا: "فاجأنا محمود يوم الخطوبة بحضوره للمنزل وبحوزته باقة ورد وشيكولاتة، وقدمها لدينا، قبل أن يضع الخاتم فى يديها وسط فرحة غامرة من الجميع".

دينا ومحمود برفقة أهلهما

دينا ومحمود أثناء خطوبتهما

دينا محمود قبل تقطيع التورتة

دينا ومحمود أثناء تقطيع التورتة

دينا ومحمود يلتقطان الصور

دينا ومحمود يشربان الشربات

دينا ومحمود أثناء خطوبتهما

دينا محمود قبل تقطيع التورتة

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا