مقتل فلسطيني حاول طعن أفراد من الشرطة الإسرائيلية في القدس

قال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن فلسطينيا يمسك سكينا قُتل بالرصاص اليوم الجمعة 016 سبتمبر أيلول) بعد أن حاول طعن أفراد من الشرطة الإسرائيلية عند مدخل رئيسي لمدينة القدس القديمة.

وعرفت الشرطة الرجل بأنه من سكان الأردن لكن لم يتضح على الفور إن كان يحمل الجنسية الأردنية أم لا.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في وقت سابق اليوم إن فلسطينيا توفي متأثرا بجراحه عقب إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء مداهمة قرب الخليل بالضفة الغربية المحتلة أمس الخميس (15 سبتمبر أيلول).

وقال الجيش الإسرائيلي إن جنوده أطلقوا النار على الرجل أثناء فراره من محاولة القبض عليه.

وقُتل ما لا يقل عن 212 فلسطينيا في أعمال عنف منذ أكتوبر تشرين الأول في الضفة الغربية وقطاع غزة منهم 141 قالت إسرائيل إنهم كانوا مهاجمين. وتوفي الآخرون خلال اشتباكات واحتجاجات.

وقتل فلسطينيون ما لا يقل عن 33 إسرائيليا وأمريكيين اثنين زائرين وقام كثيرون منهم بهذا العمل بشكل فردي وباستخدام أسلحة بدائية.

ووقع حادث اليوم الجمعة خارج باب العامود في القدس القديمة وهي منطقة تشهد كثيرا من أعمال العنف بين قوات الاحتلال الإسرائيلي وفلسطينيين.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد إن المهاجم الفلسطيني "كان يجري صوب ضباط الشرطة حاملا سكينا في يده فأُطلق عليه النار وقُتل."

وأضاف أنه تم العثور على سكين آخر في حوزته وأنه لم يُصب أي شرطي بأذى.

ويقول زعماء فلسطينيون إن المهاجمين يقومون بذلك بسبب اليأس بشأن انهيار محادثات السلام في 2014 والتوسع الاستيطاني الإسرائيلي في الأراضي التي تحتلها إسرائيل والتي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولة مستقلة عليها.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا