ميلاد "أوباما" يثير أزمة بين هيلاري وترامب.. وكلينتون: قبح وتعصب

قالت حملة المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة دونالد ترامب والذي كان واحدا ممن تزعموا حركة "بيرثر" التي شككت في جنسية الرئيس باراك أوباما الأمريكية إن المرشح يصدق أن أوباما ولد في الولايات المتحدة.

وفي مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست نشرت قبل صدور البيان أحجم ترامب عن قول ما إذا كان يصدق أن أوباما ولد في هاواي.

وأثارت هذه التصريحات انتقادات من المرشحة الجمهورية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون التي عبرت عن استيائها من رد ترامب خلال تجمع لزعماء ذوي الأصول اللاتينية في واشنطن.

وقالت كلينتون "لم يقل هاواي. لم يقل أمريكا. هل يريد هذا الرجل أن يكون رئيسنا القادم؟"

وأضافت "متى سيكف عن هذا القبح وهذا التعصب؟ حاول إعادة ضبط نفسه وحملته مرات عديدة. هذا هو أفضل أداء إليه. هذه هي حقيقته."

وبعد مرور بضع سنوات على توليه الرئاسة نشر أوباما وهو أول أمريكي من أصول أفريقية يصل إلى البيت الأبيض نسخة مطولة من شهادة ميلاده للرد على من قالوا إنه لم يولد في الولايات المتحدة.

وقال جيمس ميسون مستشار حملة ترامب في بيان يوم الخميس "بعد النجاح في الحصول على شهادة ميلاد الرئيس أوباما في حين لم يتمكن آخرون من ذلك يصدق السيد ترامب أن الرئيس أوباما ولد في الولايات المتحدة."

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا