ألمانى يثير جدل رواد مواقع التواصل الاجتماعى عقب طرده منتقبة من مطعمه

أحدث صاحب مطعم ألماني جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي عقب طرده سيدة ترتدي النقاب رفضت الكشف عن وجهها.

وقال كريستيان شولز إنه طلب من زبونة منتقبة جاءت إلى مطعمه في بيلفيلد، شمالي ألمانيا، الكشف عن وجهها، لكنها رفضت ذلك وغضبت وغادرت المطعم.

ووقع الحادث يوم السبت الماضي، في الوقت الذي تجمع فيه المئات لإحياء احتفال محلي يدعى "مهرجان الأضواء".

وبحسب شولز، فإنه اضطر إلى الدفاع عن سمعة مطعمه في مواجهة "آراء سلبية". ولذا قام بحذف منشورين من صفحته على موقع فيسبوك، بلغت عدد التعليقات عليهما قرابة 800 تعليق. لكن شولز تلقى فيما بعد مزيدا من التعليقات المؤيدة له من متابعين آخرين جاء ذلك وفقا لـ"بى بى سى".

وتوجد على صفحة شولز، الذي ينفي عن نفسه الاتهامات بالعنصرية، عدد من الصور له ولبعض عمال المطعم أصولهم من غانا ونيجيريا وباكستان والبرتغال.

وأضاف شولز أنه طرد في السابق زبائن كانوا يرتدون ملابس عليها شعار مرتبط بتيار النازيين الجدد.

ويقدم مطعم "سيكروخ" الذي يديره شولز مشروبات كحولية ولحم الخنزير، وهو غير متخصص في تقديم اللحم الحلال.

وتعيش ألمانيا حالة من التأهب على مستوى قواتها الأمنية خشية وقوع هجمات جديدة.

وينظر كثيرون في ألمانيا إلى النقاب على أنه رمز تشدد ديني. كما أن مسألة اندماج المسلمين تأتي حاليا على قمة الأولويات على المستوى الاجتماعي أو الحكومي، بعد أن سمحت ألمانيا باستقبال أكثر من مليون لاجئ من الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا