عرائس الجنة "شروق وروضة وأسماء".. جمعهن "طب المنوفية" ولم يفرقهن الموت .. صور

"شروق وروضة وأسماء" 3 طبيبات صديقات من محافظة المنوفية جمعتهن كلية الطب بجامعة المنوفية ولم يفرقهن الموت حتى أخر لحظة..اتفقت الثلاث صديقات على قضاء العيد معا كما اعتدن أن يقضين أوقاتهن معا فخرجن لتناول الغداء بأحد الكافيهات بمدينة طنطا على طريق طنطا القاهرة ولكن لم يمهلهن القدر فعند خروجهن من الكافيه صدمتهن سيارة طائشة كانت ضمن زفة عروس لتقتل فرحتهن ويصبحن فى عداد الموتى.

يقول احد شهود العيان ان الثلاث صديقات كن ينتظرن أمام الكافيه بعيدا عن الطريق ولكنهن فوجئن بسيارة مسرعة صدمتهن فطارت احداهن شروق على مسافة 50 مترا واسماء وروضة بين السيارة وحائط لتلقيا مصرعهما فى الحال وحاول الاهالي اسعافهن ولكنهن لفظن انفاسهن الاخيرة.

"روضة وشروق واسماء " اتفقن من قبل على الموت سويا اثناء حديثهما على موقع الفيسبوك حيث كتبت احداهن على "الفيسبوك " "إنني يا صديقي أغرق وأنجو بمفردي" .. ولكن علقت الاخريان بأنهما لن يتركاها بمفردها وسيغرقن معا".

آخر كلماتهن على موقع التواصل الاجتماعى كانت توحى بشعورهن باقتراب اجلهن حيث كانت آخر كلمات روضة السقا " "محدش بيموت قبل معاده لكل أجل كتاب ,مع كل موت فيه رسالة .. فينا اللي هيلقطها .. وتهزه يومين .. تهزه شهرين .. او تهزه وتفوقه .. فينا اللي مش هيلقطها اساسًا .. فينا اللي هيطنشها .. كلنا في نفس الاختبار .. كلنا هنتحاسب عالرسايل الكتير اللي بتوصلنا وبننفضلها ".

بينما كانت اخر كلمات شروق ابو العز " ولسوف يعيطك ربك فترضى".

وطالبت اسرة روضة السقا بالقصاص من قاتلها الذى سيعاقب بحريمة قتل خطأ وسيفلت من العقاب وسيترك الحزن والحسرة لاهالى الضحايا الطبيبات اللاتي قتلن فى عمر الزهور بسبب سائق طائش متهور وإحياء دولة القانون والقصاص من قاتلها " القاتل يقتل " فهو استهزأ بأرواح البشر.

فيما اكتفى والدها الدكتور محمد السقا بقوله إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا لفراقك يا حبيبتى روضة لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضى ربنا إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرنا فى مصيبتنا وخفف عنا وألهمنا الصبر يا ربنا.

وأوضح أحمد عبد ربه خال المتوفاه ان فريق الاسعاف الذى جاء لنقل الضحايا غير مجهز والطبيب الموجود به غير قادر على الاسعافات الاولية ولا توجد اسطوانة أوكسجين بعربة الاسعاف.

وطالب يتعديل قانون العقوبات بمعاقبة الجانى بالاعدام حيث يعد قتلا عمدا وليس خطأ فالطبيبات كنّ على رصيف وتم صدمهن نتيجة سرعة زائدة.

وأكد جيران شروق ابو العز اتسامها بطيب السمعة وحسن الخلق حيث كانت من المتفوقات دائما والتحقت بكلية الطب لتحقيق حلمها وحلم والدها الطبيب محمد ابو العز.

وأضافوا ان شروق كانت خطبتها الثلاثاء الماضى وتوفيت بعد اسبوع من خطبتها ولم يمهلها القدر لبدء حياة جديدة، مطالبين بمعاقبة قاتلهن الذى ازهق ارواح ابرياء فى سن الزهور.

وتابعوا ان الخبر كان بمثابة الصدمة للجميع ولم يصدقوه حتى استلموا الجثة وتم تشييعها فى الساعات الاولى من صباح امس الاربعاء من مسجد التوحيد بالقرية.

فيما اكتفى خطيبها المهندس احمد نجيب بقول " انا لله وإنا اليه راجعون فعلا الطيبين ملهمش مكان بينا فى هذه الدنيا الخبيثة يارب اجمعنى مع اﻻحباب فى الجنة".

وقال المهندس شريف عبده شقيق الضحية اسماء انهم تلقوا خبر وفاة شقيقتهم مساء الثلاثاء حيث تلقوا تليفون يخبرهم بإصابتها فى حادث تصادم وعندما اتنقلوا الى مدينة طنطا اكتشفوا وفاتها وهو ما أصابهم بصدمة كبيرة وتسلموا الجثمان وتم دفنها بقرية جنزور التابعة لمركز بركة السبع بمقابر الاسرة.

وأكد ان اسماء هي شقيقته الكبرى والوحيدة ولدبهم أخ بالثانوية العامة توفى والدها وهي بالصف الخامس الابتدائى لتجتهد والدتها " تهانى " مدرسة الكيمياء فى تربيتهم وتوصيلهم لأعلى المراتب وكانت تتمنى ان تراها طبيية كبيرة.

وأضاف ان شقيقتها كانت تستعد للزواج خلال الفترة المقبلة عقب خطبتها منذ فترة ولكن نصيبها وقدرها ان تزف للجنة عروساً.

يذكر ان ٣ طبيبات من محافظة المنوفية لقين مصرعهن فى حادث سير بطريق طنطا القاهرة أمام أحد الكافيتريات بمدينة طنطا بمحافظة الغربية أثناء خروجهن منه صدمتهن إحدى السيارات المسرعة.

وشيعت جثامين الثلاث فتيات وهن " روضة السقا - شروق ابوالعز - اسماء محمد عبده " بالسنة النهائية بطب شبين الكوم بجامعة المنوفية إلى مثواهن الاخير بمقابر اسرهن.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا