إيران تثير أزمة عربية بفيلم "النبى محمد".. العراق تخضع وتونس تقاوم

نفت وزارة الثقافة التونسية أن الفيلم الإيرانى "النبى محمد" الذى يجسد قصة حياة الرسول لن يتم عرضه، موضحة أنها لم تمنح أى تأشيرة لعرض الفيلم.
وترددت أنباء عن أن تونس وافقت على عرض الفيلم الإيرانى "النبى محمد" بدور العرض السينمائى التونسى "سينما الكوليزيه" يوم 21 سبتمبر.
وفى أغسطس الماضى وافق العراق على عرض الفيلم الإيرانى "النبى محمد"، وجاء توقيع العقد بحضور وكيل وزارة الثقافة العراقية فى طهران جابر الجابرى، والذى زار العاصمة الإيرانية خصيصا لهذا لأمر، ويأتى هذا رغم رفض "الأزهر" للفيلم، بحسب وكالة فارس.
ويعتبر هذا العقد هو الأول من نوعه فى تاريخ العلاقات الثقافية والفنية بين كل من البلدين.
وكان الأزهر الشريف أعلن رفضه للفيلم لعدم جواز تجسيد الأنبياء والرسل فى الأعمال الدرامية والفنية؛ وذلك لمكانتهم التى لا ينبغى أن تمس بأى صورة فى الوجدان الديني.
واعتبر الأزهر الشريف، فى بيان له، أن تجسيد شخصياتهم فى هذه الأعمال يعد انتقاصا من هذه المكانة الروحية التى يجب الحفاظ عليها، مشددا على رفضه تجسيد النبى فى الفيلم الإيرانى.
وتم عرض الفيلم فى وقت سابق فى بغداد ومدن عراقية أخرى بالتنسيق مع المستشارية الثقافية الإيرانية لدى بغداد.
"محمد رسول الله" هو فيلم سينمائى إيرانى صدر عام 2015 من إخراج المخرج الإيرانى مجيد مجيدى ويتحدث عن نبى الإسلام (محمد بن عبد الله) منذ ولادته مرورا بطفولته، كما يتضمن مشاهد لوفاة والدة النبى بقرية الأبواء وفترة طفولته بقرية السعدية، وتنتهى أحداث الفيلم عند رحلة النبى محمد إلى الشام، والوصول إلى صومعة الراهب بحيرا الذى بشر عم النبى أبى طالب بظهور خاتم الأنبياء.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا