تعرف على الكتاب الغامض" فوينيتش"..رسومه لا يعرفها أحد ولغته متأثرة بالعربية

تعيد إسبانيا طباعة كتاب "فوينيتش" أحد أكثر كتب العالم غموضا، والذى يعود إلى القرون الوسطى، وقد كتب بلغة مشفرة عجز كبار خبراء العالم عن فهمها، كما ذكرت وكالات إخبارية.
وأمضى مئات الباحثين سنوات من حياتهم محاولين كشف أسرار هذا الكتاب الذى يحتوى على لوحات وصور لنباتات غريبة حتى أن البعض نسب لهذا الكتاب المجهول المؤلف قدرات خارقة.
وساد اعتقاد لوقت طويل أن واضع الكتاب هو راهب فرنسيسكانى يدعى روجر بايكون انتهى به الأمر فى السجن بسبب اهتماماته فى الكيمياء القديمة والسحر.
لكن هذا الاعتقاد تبدد فى العام 2009 حين تبين بفحص الكربون 14 أن الكتاب يعود إلى ما بين العامين 1404 و1438، وكان البعض يظنون أن الكتاب من وضع ليوناردو دا فينشى، أو أنه من وضع شخص مجهول كتبه بلغة مرمزة ليتجنب الملاحقة.
ولم يتمكن أحد حتى الآن من فهم لغة الكتاب، كما أن النبات المرسوم عليه غير معروف، وصور النساء العاريات والمواضيع حول الفلك يلفها الغموض التام.
ومن بين الذين فشلوا فى فهم لغة الكتاب العالم الأميركى ويليام فريدمان، وهو تمكن من فك شيفرة الجيش البريطانى فى الحرب العالمية الثانية لكنه وقف عاجزا أمام هذا الكتاب.
واليوم، تتلقى مكتبة «بينيك» شهريًا آلاف الرسائل من أشخاص يظنون أنهم عرفوا سر الكتاب، بحسب رينى زاندبرغن وهو مهندس فضاء أصبح خبيرًا فى المخطوطات، ويقول «أكثر من 90 % من الذين يدخلون إلى الموقع الالكترونى للمكتبة يبحثون عن مخطوطة فوينيتش".
وفى سنة 2014 زعم بروفيسور اللغويات التطبيقية بجامعة بيدفوردشاير البريطانية ستيفين باكس أنه تمكن من فك شفرة بعض الكلمات فى مخطوطة فوينيتش.
وقال باكس: "عملت على تحديد أسماء العلم فى النص باستخدام الأساليب التاريخية التى فكت شفرة الكتابة الهيروغليفية المصرية وغيرها من الكتابات، ثم استخدمت هذه الأسماء لفك شفرة جزء من النص".
وأضاف أن "المخطوطة تحتوى على عدد كبير من رسوم النجوم والنباتات. تمكنت من تحديد أسماء بعضها، وذلك عن طريق مقارنتها بمخطوطات حول الأعشاب باللغة العربية وغيرها من اللغات، ثم بدأت فك الشفرة".
ورغم أن باكس فك جزءا من الكتابة فقط، إلا أن ذلك أثار اهتماما كبيرا فى مجال فك الشفرات واللغويات وقد يشكل نقلة على طريق فك شفرة المخطوطة بالكامل.
ويذكر أن مخطوطة فوينيتش تم العثور عليها فى دير إيطالى فى عام 1912، وهى تضم مؤلفا مجهولا بأبجدية مجهولة وبلغة غير مفهومة من اليسار إلى اليمين، وتضم أيضا رسوما لنباتات ونجوم وبشر، ويرى المؤرخون أن النص كتب فى أوروبا.
ولا يخرج هذا الكتاب إلا نادرا من خزانة مكتبة "بينيك" فى جامعة "يال" الأميركية، لكن دار النشر الإسبانية "سيلوى" حصلت على ترخيص بطبع ألف نسخة منه بعد عشر سنوات من الجهود.
وتعتزم دار النشر بيع النسخة الواحدة من الكتاب بسعر يتراوح بين سبعة وثمانية آلاف يورو (ما بين 7730 و8835 دولارا)، وقد حجز ثلاثمائة شخص نسخهم حتى الآن.
تكثر النظريات الساعية إلى أن تفسر سر هذه المخطوطة التى تحمل اسم ويلفريد فوينيتش الذى أعاد اكتشافها فى إيطاليا عام 1912. ووجد ذكر لهذا الكتاب فى مخطوطات تعود إلى القرن السابع عشر.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا