لجنة الفتوى: طرد الزوج لزوجته وابنته ظلم عظيم ومعصية لله

قالت لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، إنه لا يجوز للزوج أن يطرد زوجته من بيت الزوجية بغير سبب معتبر شرعًا، فذلك مخالف لقوامة الرجال، بل هو ظلم عظيم، ومعصية لله تعالى الذي قال: " فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ " (البقرة:229).

وأضافت اللجنة فى ردها على حكم طرد زوجته وابنته من المنزل وعدم السؤال عنهما بسبب خلافٍ ما؟ أن منع الإخراج من البيوت مقرر حتى في حق المطلقات؛ قال سبحانه: " لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ " (الطلاق: 1).

وأوضحت أن على هذا الزوج أن يتقي ربه، وأن يحفظ زوجته وأولاده، وأن يقوم بحقوقهم التي فرضها الشارع الحكيم، كما أن للزوجة أن تطالب بحقوقها وحقوق أبنائها منه، من النفقة والسكن والكسوة؛ حتى لو استدعى الأمر أن ترفع أمرها إلى القضاء.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا