بالصور.. رئيس الاستخبارات العسكرية الأمريكية السابق: وجود السيسى فى الوقت الحالى "ضرورة".. مايكل فلين: أوباما خذل المصريين وعلى الأمريكان إعادة الثقة مع مصر.. والعرب مطالبون بالتصدى للإرهاب بشكل جماعى

قال الجنرال مايكل فلين رئيس الاستخبارات العسكرية الأمريكية السابق: إن قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى هذه الفترة الحرجة التى تمر بها منطقة الشرق الأوسط هى ضرورية للغاية، خاصة فى ظل محاربة الإرهاب والفكر المتطرف فى منطقة الشرق الأوسط، لافتا إلى أنها ستنهار إذا تم عرقلة إدارة الرئيس السيسى.
وتابع مايكل فى حوار خاص لبرنامج النبض الأمريكى مع الإعلامى الدكتور مايكل مورجان، أن مصر هى أحد البلاد ذات الحضارة العظمى فى المنطقة، وأن الرئيس السيسى قدم شجاعة فكرية قبل الشجاعة الجسدية بعد مطالبته فى الأزهر بتغيير الفكر وتطوير الخطاب الدينى، مستشهدا بما قاله الرئيس السيسى فى الأزهر بـ"أن ١.٣ مليار مسلم لا يستطيعون التخلص من ٧ مليارات آخرين"، وأن السيسى طالب الأمة بثورة عارمة على الفكر المتطرف، وتابع: "رسالة السيسى لم تكن موجهة للأزهر فقط بل للعالم أجمع، ولابد العالم أن يتبنى هذا الفكر وأن تحتضن الولايات المتحدة الأمريكية مجهودات مصر فى القضاء على الإرهاب".
وأوضح مايكل فلين دور السيسى فى تصنيف جماعة الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية فى مصر، وأيضا أبرز دور مصر فى الحرب على الجماعات الإرهابية فى سيناء والحدود العربية بمختلف تسمياتها أو مواقعها ومنها مجموعات أنصار السنة وداعش والإرهابيين الجهاديين الذين يحاولون تحطيم مصر، واستدراج المصريين إلى حرب أهلية، مما يمثل خطرا شديدا على العالم العربى وإفريقيا، وقال فلين "كتبت عن الرئيس السيسى فى كتابى فيلد أو فيت "field of fight واستخدمته كمثال حول كيفية تصديه للإرهاب، ولا ينبغى أن يتصدى السيسى لهذا الفكر المتطرف لوحده بل لابد أن تتحد الدول العربية فى هذا الوقت الحساس، ليكونوا مثل الناتو وليس فقط مجموعة من الجنود من كل دولة كما كان الحال فى حرب الخليج".
وأضاف مايكل فلين، لا ينبغى أن تخذل أمريكا الدول الصديقة مثلما حدث من إدارة الرئيس باراك أوباما تجاه مصر، وقال "لابد على الأمريكان فى الفترة القادمة محاولة إعادة الثقة مع مصر حتى نستطيع إعادة العلاقات لما كانت عليه وهذا سوف يتطلب مجهودا كبيرا من الجانب الأمريكى"، مؤكداً على أن الولايات المتحدة عليها أن تعيد حساباتها فى التعامل مع مصر، لأن مصر لابد أن تنتصر فى معركتها ضد الإرهاب، ومن الواجب على المجتمع الدولى خاصة الولايات المتحدة أن تساعد مصر.
جدير بالذكر أن الجنرال مايكل فلين شغل منصب مدير وكالة استخبارات الدفاع وقائد القيادة المكون الوظيفى المشترك لشئون الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع، ورئيس مجلس إدارة الاستخبارات العسكرية من 24 يوليو 2012، إلى 2 أغسطس عام 2014. وقبل ذلك، شغل منصب مساعد مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا