"روضة" طبيبة حادث "طنطا" خرجت احتفالا بالعيد فقتلها سائق متهور.. صور

وسط حالة من الصدمة والانهيار تعيش اسرة الطبيبة "روضة السقا" من قرية طوخ دلكة بمركز تلا بمحافظة المنوفية ، والتى لقيت مصرعها فى حادث تصادم بطريق طنطا القاهرة.

ويقول محمد عبد ربه خال الضحية إن خبر وفاة روضة نزل عليهم كالصاعقة فى ثانى ايام عيد الاضحى عندما تلقوا تليفون يبلغهم بوفاتها فى حادث تصادم بطريق طنطا القاهرة.

وأضاف ان روضة خرجت للاحتفال بالعيد مع صديقتيها شروق واسماء الضحيتين الأخريين فى احد كافيهات طنطا وعند خروجهن ووقوفهن على جانب الطريق صدمتهن سيارة طائشة وكان معهن رجل ولكنه نجا من الحادث.

وأكد ان روضة هى الابنه الثانية لوالدها الطبيب البيطرى ولديها ٣ شقيقات جميعهن طبيبات وشقيقان، مضيفا ان وفاتها اصابت الجميع بصدمة لا يصدقونها حتى الان.

وأشار إلى ان روضة كانت حسنة الخلق حافظة للقرآن الكريم وادت العمرة أكثر من مرة مع والدها ووالدتها وكانت تعشق الرسم، مؤكدة انها كانت محبوبة من الجميع ومعروفة بطيب الخلق والدليل على ذلك توافد اتوبيسات من الجامعة لتقديم واجب العزاء بها.

وتابع ان روضة كانت تستعد لاستلام عملها كطبيبة حيث انها في سنة الامتياز بكلية الطب بجامعة المنوفية ولكن قضاء الله نفذ.

وطالب بالقصاص من قاتلها الذى سيعاقب بحريمة قتل خطأ وسيفلت من العقاب وسيترك الحزن والحسرة لاهالى الضحايا الطبيبات اللاتي قتلن فى عمر الزهور بسبب سائق طائش متهور وإحياء دولة القانون والقصاص من قاتلها " القاتل يقتل " فهو استهزأ بأرواح البشر.

فيما اكتفى والدها الدكتور محمد السقا بقول إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا لفراقك يا حبيبتى روضة لمحزونون ولا نقول إلا ما يرضى ربنا إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم أجرنا فى مصيبتنا وخفف عنا وألهمنا الصبر يا ربنا.

وأوضح احمد عبد ربه خال المتوفاه ان فريق الاسعاف الذى جاء لنقل الضحايا غير مجهز والطبيب الموجود به غير قادر على الاسعافات الاولية ولا توجد اسطوانة اوكسجين بعربة الاسعاف.

وطالب يتعديل قانون العقوبات بمعاقبة الجانى بالاعدام حيث يعد قتلا عمدا وليس خطأ فالطبيبات كن على رصيف وتم صدمهن نتيجة سرعة زائدة.

وكانت اخر كلمات الضحية على موقع التواصل الاجتماعى الفيسبوك "محدش بيموت قبل معاده لكل أجل كتاب ,مع كل موت فيه رسالة .. فينا اللي هيلقطها .. وتهزه يومين .. تهزه شهرين .. او تهزه وتفوقه .. فينا اللي مش هيلقطها اساسًا .. فينا اللي هيطنشها .. كلنا في نفس الإختبار .. كلنا هنتحاسب عالرسايل الكتير اللي بتوصلنا وبننفضلها .. سهوًا او عمدًا ..إنا لله وإنا إليه راجعون".

يذكر ان ٣ طبيبات من محافظة المنوفية قد لقين مصرعهن فى حادث سير بطريق طنطا القاهرة أمام أحد الكافيتريات بمدينة طنطا بمحافظة الغربية أثناء خروجهن منه صدمتهم إحدى السيارات المسرعة.

وشيعت جثامين الثلاث فتيات وهن " روضه السقا - شروق ابوالعز - اسماء محمد عبده " بالسنة النهائية بطب شبين الكوم بجامعة المنوفية إلى مثواهن بمقابر اسرهن.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا