نقص أسطوانات الغاز ببعض المناطق فى الشرقية.. والأهالى: وصلت لـ40 جنيها

ما زالت أزمة نقص أسطوانات الغاز مستمرة فى محافظة الشرقية رغم وعود المسئولين بمديرية التموين بحلها، ما يثير حالة من الغضب والاحتقان لدى المواطنين خاصة محدودى الدخل الذين لا يستطيعون شراءها عبر السوق السوداء بسبب ارتفاع ثمنها.
ففى قرية تليجة والعزب والتابعة لها شكا المواطنين من نقص أسطوانات الغاز، وأكد محمد محمود لـ"اليوم السابع" أنهم تقدموا بشكاوى لمجلس المدينة ومكتب التموين والذين تجاهلوا مشكلتهم بحجة أن هناك أزمة عامة في المحافظة، لافتًا إلى أن من الصعب الحصول على الأنبوبة والمستودعات أغلقت أبوابها فى وجه الغلابة.

تجمهر الأهالى في طوابير حاملين أسطوانات الغاز
بينما قال أحمد عبد الحميد موظف من مركز الحسينية، إن سعر الأنبوبة وصل لـ40 جنيهًا وغير متوفرة بالمستودعات، وإنها بالحجز فى السوق السوداء، لافتًا إلى أنه شكا للمسئولين وتم توفير سيارة مقصورة محملة بالأنابيب إلا أنها لم تكف الأهالى وما زال هناك نقص فى الأسطوانات.
أما في قرية هريبط مركز أبو كبير تجمع الأهالى فى ثانى أيام العيد فى طوابير حاملين الأنابيب بمركز الشباب فى انتظار وصول سيارة الأنابيب، ولم تأت ما أثار غضب الأهالى وظلوا فى طوابير لساعات.

أحد المواطنين يحمل الأنبوبة على كتفه فى انتظار وصول سيارة الأنابيب
وأكد محمد حسين طالب بالدبلوم أنهم يعانون من الأزمة منذ أيام ولا يوجد أى أنابيب حتى فى السوق السوداء قائلا: "توفير المخدرات أسهل من توفير أنبوبة".
وفى السياق ذاته رغم وجود خدمة الغاز الطبيعى فى معظم مجاورات مدينة العاشر من رمضان إلا أن المجاورات الحديثة وأحياء "ابني بيتك" لا توجد فيها الخدمة رغم أنها أصبحت مكتظة بالسكان، وتأثرت بدورها بالأزمة خلال العيد ووصل سعر الأسطوانة فى العيد إلى 40 جنيها.

تجمهر الأهالى للمطالبة بتوفير الأسطوانات
وقال محمد كامل عرفة منسق جمعية الحريات لحقوق الإنسان لـ"اليوم السابع"، إنه تم التواصل مع إدارة التموين برئاسة كمال البلتاجى التى قامت بتوفير 2300 أنبوبة، وتمت الاستعانة بقوة من قسم الشرطة وفى حضور مسئول الرقابة الإدارية لتوزيع الأسطوانات على الأهالى المتجمهرة لضمان النظام ووصول الدعم لمستحقيه، لافتًا أن الأزمة قد تتكرر مرة أخرى حال عدم توفير الحصة الكافية للأهالى بتلك المناطق.
من جانبه أكد حمدي الشربينى، وكيل وزارة التموين بالشرقية، لـ"اليوم السابع"، أن العمل جارٍ على قدم وساق لتوفير احتياجات القرى خلال أيام العيد وتم إلغاء إجازات تنفيذ لتعليمات الوزارة والمحافظ اللواء خالد سعيد، وأن الأزمة ستحل بشكل تام خلال 3 أيام، وسيتم توفير الأسطوانات بكل المستودعات قائلا: "بعد 72 ساعة الأنابيب مش هتلاقى اللي يخدها من المستودع".

منسق جمعية الحريات خلال حديثه لمدير التموين
وأضاف أن حصة المحافظة فى الشهر 2 مليون و81 ألف أسطوانة غاز، فضلاً عن 50 ألف أسطوانة زيادة سيعمل على توفيرها بكل سهولة ويسر للمواطنين، مشيرًا إلى أن هناك تعليمات مشددة من محافظ الشرقية، بتكثيف الرقابة على الأسواق وتصدى لاستغلال الأسطوانات المدعمة في السوق السوداء والإحالة للنيابة لأي مخالفة يتم ضبطها.
وحول شكاوى الأهالى التى رصدها "اليوم السابع"، قال وكيل الوزارة إنه تم الدفع بـ3 سيارات لمركز أبو كبير كل واحدة محملة بألف أسطوانة وأخرى لقرية هريبط والثالثة للأجوار في القرى الحدودية، وأما الحسينية فهى يتم توصيل لها حصتها كاملة بالإضافة إلى زيادة 6 آلاف أسطوانة خلال الأيام الماضية لتفادى الأزمة، ومن المقرر الخميس والجمعة الدفع بحصص زيادة لمركز كفر صقر وأولاد صقر والعاشر من رمضان .

طوابير الأنابيب فى الشرقية

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا