الرفق بالحيوان: الهيئة البيطرية تجاهلت مشروعنا لوقف تعذيب الحيوانات الأليفة.. فيديو

قال أحمد الشربيني، رئيس الاتحاد العام لجمعيات الرفق بالحيوان، إن عمليات الذبح التي يقوم بها بعض الجزارين من قطع أذن الذبيحة أو وضع السكاكين في أعينها وتقطيع أرجلها وهي حية بحجة عدم تمكنها من الفرار، يعد مخالفة جسيمة قانونيا ودينيا.

وأضاف"الشربيني" في تصريح لـ"صدى البلد" أن الاتحاد كان قد تقدم بمشروع قانون شامل عن حقوق الحيوان في سبتمبر 2014 إلى الهيئة العامة للخدمات البيطرية حتى تقدمه للبرلمان، ونصت بعض مواده على توقيع عقوبات على كل من يقسو على الحيوان أو يعذبه قبل قبل ذبحه ، أسوة بما نص عليه قانون العقوبات في مادته 357 لمن يتعمد قتل حيوان أليف أو تسميمه متعمدا، إلا أن المشروع حتى الآن لم يخرج إلى النور.

وأوضح عمليات الذبح التي تتم بهذه الطريقة يكون لحم الذبيحة غير صحي لارتفاع نسبة الأدرينالين في دماء الذبيحة نتيجة الخوف الشديد من عمليات تعذيبها وهي حيه قبل الذبح.

وأشار إلى أن عدم قيام الهيئة العامة للخدمات البيطرية هي المسئولية عن مراقبة المجازر والاشراف عليها ومراقبة عمليات الذبح التي تتم، موضحا أن الاتحاد قدم اقتراح لذبح الحيوان وافق عليه الازهر وعلماء الطب البيطري وهو القيام بصعق الحيوان قبل ذبحه وذلك يضمن عدم صحة لحم الحيوان.

كانت رصدت كاميرا "صدى البلد" استمرار مسلسل جرائم الذبح "غير الشرعي" خلال أيام عيد الاضحى، حيث يقدم عدد من جزارى "مجزر المنيب" على وضع السكين فى أذن وعين العجل قبل ذبحه بالاضافة الى قطع أرجل الأضاحى والسحل حتى لا تتمكن من الفرار قبل الذبح ويسهل السيطرة عليهم، على الرغم من التحذيرات المستمرة من الفقهاء بأن لذبح الأضحية شروطًا شرعية يجب الالتزام بها، إلا أن المشاهد لا تزال تتكرر كل عيد.

وبحسب الفقهاء يجب أن تتم عملية الذبح دون تعذيب الأضحية، كما شدد النبى صلى الله عليه وسلم على عدم تعذيب الحيوان قبل ذبحه، ونهي عن سن سكين الذبح أمامه، وقال صلى الله عليه وسلم،:"إن الله كتب الإحسان على كل شىء فإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحد أحدكم شفرته، وليرح ذبيحته".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا