24 رحلة شهرية "هولندية" تتوقف بدءا من يناير.. أمستردام تحاربنا "اقتصاديا".. وانتعاش مرتقب في "سوق الدولار" يجبر الخطوط الهولندية على التراجع

أثار قرار شركة الطيران الهولندية بوقف رحلاتها لمصر في يناير المقبل بسبب المشاكل المتعلقة بالعملة الصعبة فى البلاد، العديد من التساؤلات حول تداعيات هذا القرار الذي أتي علي غرار شركات أخري، وتأثيراته السلبية علي الشركات الأخري والاقتصاد المصري؟

التحقيق التالي يجيب عن هذه التساؤلات......

"لأسباب اقتصادية"

قال اللواء طيار جاد الكريم نصر إن قرار الخطوط الجوية الهولندية"kLm" بتعليق رحلاتها إلى مصر بداية يناير المقبل جاء لأسباب اقتصادية بحتة، لافتًا إلى أن هذا القرار جاء جراء خفض قيمة الجنيه المصري وقرار البنك المركزي بفرض قيود على تحويل العملات الأجنبية من مصر، ما يعد رسالة للقاهرة، بضرورة حل تلك الأزمة سريعًا .

وأوضح "نصر"، في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"، أن الأزمة لا تخص الشركة الهولندية وحدها، مشيرًا إلى أن المباحثات مع الجانب الروسي بشأن استئناف الرحلات مستمرة، وأنه تمت تلبية كل الملاحظات الأمنية التي علق عليها الروس، والتي تركزت على تأمين مداخل المطارات، وجميع الاحتياطات الأمنية المتعلقة بالعاملين.

وأضاف أن الرحلات الهولندية تم تحويلها على الخطوط الفرنسية ولم تتأثر، موضحًا أنها كانت تسجل 6 رحلات أسبوعية لمصر بواقع 24 رحلة في الشهر متنوعة الجنسيات والأنشطة الوافدة إليها ما بين سياحة وعمل، وغير ذلك بالنسبة للرحلات المنتظمة.

"حرب اقتصادية"

ومن جانبه، استنكر اللواء طيار عبد الحكيم شلبي، عزم الخطوط الجوية الهولندية تعليق رحلاتها إلى مصر بداية من يناير المقبل، حيث لا توجد أي شائبة في علاقات البلدين تمنح هولندا عذرا أو حقا في اتخاذ هذا القرار.

وأكد أن القرار الهولندي وما سبقه من قرارات مشابهة من خطوط جوية أخرى يعد حربًا اقتصادية غير معلنة تهدف لإسقاط مصر اقتصاديا.

وأوضح "شلبي" في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"،أن أرباح الرحلات الوافدة إلي مصر تقدر بحوالي 20 مليار دولار سنويا، ووقف أو تعليق بعض الخطوط الجوية لرحلاتها يؤثر في هذا الرقم، ويقلص حركة السياحة.

وأشار إلي ضرورة التعامل بحكمة مع هذه الشركات وبطرق دبلوماسية لعودة حركة النشاط الطيراني بين مصر والدول الأخري لاسيما وأن السياحة هي المتضرر الأول من هذه القرارات الخاطئة.

"مسئولية المركزي"

وفي السياق ذاته، أكد الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادي، أن قرار الخطوط الجوية الهولندية بتعليق رحلاتها لمصر في بداية يناير المقبل سيؤثر سلبًا على الاقتصاد المصري، لافتًا إلى أن السياحة تعد مصدرا رئيسيا للرواج الاقتصادي، وأن أي توقف في التعاملات الدولارية بين مصر والدول الأخرى يضر مباشرة بمصلحة الاقتصاد المصري.

وأوضح "الشريف"، في تصريح خــاص لـ"صدى البلد"، أن مشكلة التحويلات النقدية والمستحقات المتأخرة لشركات الطيران الأجنبية العاملة في مصر منذ منتصف العام الماضي، تم الاتفاق على حلها من خلال برنامج لسداد وتحويل المستحقات، بعد الاتفاق مع البنك المركزي على سداد كامل مستحقات هذه الشركات بالنقد الأجنبي!

وأوضح أن البنك المركزي المصري وضع آلية لسداد متأخرات شركات الطيران الأجنبية وستحل الأزمة مع الشركة الهولندية كما هو الحال مع الشركة البريطانية.

"انتعاشة قادمة"

أكد باسم حلقة، نقيب السياحيين، أن قرار وقف الخطوط الجوية الهولندية رحلاتها لمصر في يناير المقبل غير مؤثر تماما على مصر، لافتًا إلى أن الرحلات الهولندية سواء خاصة أو منتظمة تعد ضعيفة مقارنة بالرحلات الأخرى، نظرًا لبعد المسافة وارتفاع قيمة التذكرة.

وأوضح "حلقة"، في تصريح خــاص لــ"صدى البلد"، أن خفض قيمة الجنيه أمام اليورو أدى لرفع أسعار التذكرة، وبالتالي عزوف الكثير عن الرحلات الهولندية، مشيرًا إلى أن قرار الوقف جاء من تناقص الرحلات المتجهة لهولندا، حيث لا تعد محط اهتمام من المصريين.

وقال إنه خلال الفترة المقبلة سيشهد الجنيه المصري ارتفاعا في قيمته بالتزامن مع عدد الرحلات الوافدة إلى مصر، حيث وصلت إلى شرم الشيخ الفترات القليلة الماضية 21 طائرة خاصة سياحية من أوروبا، مؤكدا أن السياحة في مصر ستلقي رواجا شديدا في أكتوبر المقبل ، لا سيما السياحة الروسية.

وأضاف "حلقة" أن الخطوط الجوية الهولندية حتما ستراجع قرارها مرة أخرى قبل تطبيقه في يناير المقبل.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا