علماء يزعمون ابتكار طريقة لإنجاب الأطفال دون الحاجة إلى النساء

توصلت دراسة حديثة أجراها مجموعة من الباحثين البريطانيين إلى أنه من الممكن أن يقوم الرجال بإنجاب الأطفال دون الحاجة إلى النساء؛ وقام الباحثون بإجراء عدة تجارب تمكنوا من خلالها من استخدام خلايا من الجلد فى تكوين جنين، بدلا من الطريقة الحيوية المعهودة التى عرفها البشر منذ مئات السنين، والتى تقوم على تخصيب الحيوانات المنوية الصادرة من الرجل ببويضات أنثوية، وتركها في رحم المرأة لمدة تسعة أشهر حتى تصبح جنينا.

وأظهرت الدراسة أن الحيوانات المنوية وخلايا الجلد، أو أى نوع آخر من الخلايا، غير تلك المأخوذة من البويضات، هى كل ما يحتاجه العلماء لإجراء عملية التخصيب وتكوين الأجنة، فضلا عن أنه من الممكن أن تنصهر الخلايا العادية من الجلد أو أى أنسجة أخرى مع الحيوانات المنوية لإنتاج أجنة من دون الحاجة إلى خلايا البويضات، على حد قول الباحثين.

ومن خلال تجارب أجريت على الفئران، تمكن العلماء من إنتاج أجنة سليمة دون الحاجة إلى عملية التخصيب الطبيعية، التى تعتمد على تلقيح البويضة بالحيوان المنوى، وذلك وفقا لما ذكرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية.

وقال الباحثون القائمون على الدراسة إن تلك النتائج تعتبر تحديا للطبيعة، التى تقول إنه لا يمكن التكاثر إلا عن طريق تخصيب البويضة بالحيوانات المنوية، مضيفين أنه أصبح الآن من الممكن التغلب على العقبات التى كانت تحول دون الإنجاب بعد أن أصبح الإنجاب بدون خلايا بويضات ممكنا من الناحية التقنية.

ويشار إلى أن التقنية المستخدمة فى تلك الدراسة يمكن أن تسمح للنساء اللاتى يعانين من العقم الناتج عن العقاقير المضادة للسرطان أو العلاج الإشعاعي بأن يكون لديهن أطفال؛ وكان الأطباء سابقا يعتمدون على تجميد البويضات قبل الخضوع لعلاج السرطان وإخصاب تلك البويضات فى وقت لاحق في عيادات التلقيح االصناعى، لكن التجارب الحديثة تعزز إمكانية الإنجاب حتى فى حال فقدان البويضات للأبد، نظرا لعدم الحاجة إليها عند إنتاج الأجنة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا