لأول مرة منذ فترة توتر العلاقات بين روسيا ومصر وتصريحات روسية خطيرة عن مساومات مصرية

في شهر أغسطس الماضي صرحت الحكومة المصرية أنها بصدد إعادة النظر في القمح الذي يتم استيراده من روسيا ، وذلك بسبب مخالفته لبعض المواصفات الصحية وإحتواءه على بعض المواد المسببة للأمراض، وفي هذا الإطار ردت روسيا على هذه التصريحات المصرية بإيقاف استيراد الحمضيات من مصر، وعلى رأسها البرتقال وقالت روسيا أن هذه المنتجات غير آمنة صحياً.
إلا أن مواقع روسية أبرزت تصريحات  فلاديمير فوليك المسئول الكبير في وزارة الزراعة الروسية، والتي قال فيها أن مصر لن تستطيع تقليل واردات القمح الروسي لديها، مؤكداً أن الحكومة المصرية تضغط من أجل مساومات معينة إلا أننا هنا في روسيا نجهل طبيعة هذه المساومات حتى الآن وفيما تتعلق.
جدير بالذكر أنه في الفترة الأخيرة اتبعت روسيا سياسة فرض حظر على المنتجات المستوردة، وخاصة الغذائية من الدول التي توترت علاقتها بها وكان على رأسها تركيا قبل أن يعود الوفاق بينهما من جديد.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا