الموقف الشرعي لمن رمى الجمرات قبل الزوال خشية فوات الرحلة

قال الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا، إن الرمي قبل الزوال لا يجزئ عند جمهور أهل العلم، فالواجب على من رمى قبل الزوال، ولم يتداركه بعد الزوال دم يذبح بمكة، ويوزع على مساكين الحرم، فإن عجز فعليه صيام عشرة أيام.

وأضاف الأطرش خلال اجابته عن سؤال: " هل يجب على من رمى قبل الزوال تفاديًا لفوات الرحلة دم؟ قائلا: إذا كان انتظارك للزوال سيوقعك فيما ذكرته من الحرج الشديد، فلا نرى عليك مانعًا من الأخذ بقول القائلين بجواز الرمي قبل الزوال تفاديًا للمشقة.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا