أمريكا تعتزم زيادة أعداد اللاجئين إلى 110 آلاف العام المقبل

كشف البيت الأبيض عن خطط زيادة قبول الولايات المتحدة للاجئين إلى 110 آلاف العام المقبل، وسط جدل الولايات المتحدة حول الأعداد المناسب قبولها من هؤلاء النازحين، قبيل عقد قمة بشأن أزمة اللاجئين العالمية في الأمم المتحدة الأسبوع المقبل.

قال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش ارنست، إن الإدارة الأمريكية حددت هدفا يتمثل في قبول المزيد من اللاجئين بنحو 30% في السنة المالية المقبلة، ويشمل ذلك حوالي 40000 شخص من الشرق الأدنى وجنوب آسيا، وهي منطقة واسعة تضم سوريا، حسب ما تناقلته عدد من وسائل الإعلام الأمريكية.

كما ذكرت تقارير الصحف الصادرة في واشنطن أنه قد فر ما يقرب من خمسة ملايين سوري بلادهم منذ اندلاع الحرب في عام 2011، والولايات المتحدة ملتزمة بإعادة توطين 10000 هذا العام، وهي القضية التي ألهبت سباق الانتخابات الرئاسية 2016، في حين تقدم احتمال قبول المزيد من اللاجئين.

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض قائلا: "من المهم للناس أن تتذكر أن الأفراد الذين اعترفت للولايات المتحدة بقبولهم في إطار هذا البرنامج يجب أن يخضعوا لفحص أكثر صرامة وتدقيق من أي فرد آخر يدخل الولايات المتحدة".

وتابع «أرنست» بقوله: "الرئيس يضع أمننا القومي على رأس قائمة أولوياته، وهذا بالتأكيد صحيح فيما يتعلق النظر في قبول اللاجئين في الولايات المتحدة".

وتستضيف الأمم المتحدة يوم 19 سبتمبر الجاري القمة الأولى بشأن اللاجئين والمهاجرين، والتي ستتم متابعتها في اليوم التالي من قبل مؤتمر للمانحين، حيث يتم تلقي عروض جديدة من المساعدات للاجئين.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا