البرلمان يدعم الحكومة في معركة «الإرجوت».. روسيا تهدد بوقف استيراد الموالح من مصر.. ونواب: الخضوع لـ"موسكو" مرفوض.. الفطر خطر على الشعب.. الزراعة قرارها سليم

وكيل صناعة البرلمان:

الخضوع لتهديد روسيا في قضية"القمح"مرفوض

عضو بزراعة البرلمان:

وقف تصدير الموالح إلى روسيا لن يؤثر على مصر

نائب:

استيراد قمح "الإرجوت"خيانة للشعب.. والحكومة مطالبة بالإصرار على موقفها

في رد فعل قوى على قرار مصر بوقف استيراد قمح الإرجوت، هددت روسيا بوقف استيراد الموالح من مصر ، خاصة بعدما تسبب قرار مصر في انخفاض سعر القمح الروسي حيث أن مصر أكثر دولة في العالم مستورده للقمح وهي خطوة قد تصعد الخلاف التجاري بشأن صادرات القمح الروسي.

ومن جانبهم أكد نواب البرلمان دعمهم لقرار الحكومة المصرية فيما يخص منع استيراد أي قمح به نسبة من فطر الإرجوت مطالبين الحكومة المصرية بالإصرار على موقفها رغم التهديدات الروسية.

وفي البداية قال النائب محمد بدراوي وكيل لجنة الصناعة بالبرلمان ، إن الحكومة لم يكن قرارها خاطئا فيما يخص وقف استيراد القمح الذي يحتوى على نسبة من فطر الـ "إرجوت "، لافتا إلى أن هذا القرار يأتي في إطار حرص الحكومة والدولة على صحة المصريين في ظل تعدد الامراض التي يصاب بها المصريون وخطورتها.

وأضاف النائب في تصريحات لـ "صدى البلد" أنه ضد أن تتراجع الحكومة عن قرارها بشأن الإرجوت نتيجة لتهديد الحكومة الروسية بحظر استيراد الموالح المصرية ، مشددا على أن مصر تصدر الموالح لدول اخرى، وأن على روسيا احترام الإرادة المصرية في هذا الشأن ، خاصة أن الدولة الروسية سبق لها أن اتخذت قرارات أثرت على مصر في مواقف مماثلة كان أبرزها عندما رفضت استلام شحنات من الموالح المصرية كان بها نسبة عالية من المبيدات الكيماوية ، كما أنها اتخذت قرارا بوقف السياحة إلى مصر بعد حادث سقوط الطائرة الروسية فيما لم تتخذ نفس النهج مع تركيا عندما سقطت طائرتها هناك.

وتابع :" الازمة الحقيقية التي ستواجهنا بعد هذا القرار ، قلة الدول المتاحة امامنا لاستيراد قمح بنسبة منعدمة من الفطر ، وهذا يعني أن سعر الشحنات المستوردة سيشهد ارتفاعا بالتالي ، الأمر الذي يعني أننا مطالبون بالبحث عن بدائل كالتوسع في زراعة القمح ، وإعادة النظر في منظومة زراعته بالكامل".

بينما قال برديس سيف الدين عضو لجنة الزراعة بمجلس النواب، إن السبب وراء وقف إستيراد القمح من روسيا إنه غير صالح ويضر المواطنين بالرغم أن مصر تصدر لها الموالح من الدرجة الأولي، مؤكدًا أن الحكومة المصرية لن تخضع لأي ضغوط خارجية وسوف تعبر الأزمة الإقتصادية.

وأضاف "سيف الدين" في تصريحات لـ "صدى البلد" أن وقف تصدير بعض الموالح إلي روسيا لن يؤثر بشكل كبير عن التصدير المصري وعلي الإقتصاد المصري لأن مصر تصدر لأكثر من دولة ليس لروسيا فقط، مشيرًا إلي أن مصر سوف تستورد القمح من السوق العالمي للقمح وإذا ثبت أن القمح الروسي غير مضر علي المواطنين سوف تعيد إستيراده من روسيا مرة أخرى.

وقال النائب محمد سعد تمراز عضو لجنة الزراعة بالبرلمان ، إن العنوان الرئيسي لأي منتج تقوم الدول باستيراده او توريده ، هو الصلاحية، في إشارة إلى أن القرار المصري بشأن وقف استيراد قمح به نسبة من الإرجوت كان سليما.

وأضاف تمراز في تصريحات لـ "صدى البلد" أن التهديد الروسي بوقف استيراد الموالح المصرية لا يجب ان يدفعنا لتغيير موقفنا بشأن نسبة الإرجوت ، خاصة أنه طالما يتمتع منتجنا بالصلاحية فإن الدول الاخرى ستتهافت عليه، ولا يوجد دولة تستورد منتجات بمواصفات معيبة.

ولفت النائب إلى أنه يتوقع ان تتراجع روسيا عن تهديدها بوقف استيراد الموالح المصية ، لافتا إلى ان هذا التهديد هو مجرد محاولة للضغط على مصر لتتراجع عن قرارها بشأن الإرجوت.

وتابع : " استيراد المنتجات المعيبة خيانة للشعب وعلى الحكومة المصرية الاصرار على موقفها".

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا