7 أسباب تثبت محاربة السيسي للشباب بعد تخصيص عام لهم

سخرت صحيفة " الإندبندنت" البريطانية، اليوم الأربعاء، من تخصيص عبدالفتاح السيسي لعام 2017 كعام للمرأة، بعد ماشهده عام 2016 - المخصص للشباب - من قمع شديد، مطالبة إياهن بالحذر والاستعداد لفترة عصيبة.
كان عبدالفتاح السيسي قد صرح خلال احتفالية يوم الشباب المصري: "قررت أن يكون عام 2016، عامًا للشباب المصري، تقديرًا لشبابنا المثقف والرائع".
وعلى الرغم من ادّعاء السيسي تخصيص العام الحالي للشباب وتمكين الشباب، إلا أن الشباب لم يجدوا أي صدىً لهذه الكلمات، حيث شهدت مصر أحداثًا بعدها أثبتت عكس ما تحدث به السيسي، وتمثلت فيما يلي:
رفض التعيين
ويخرج أوائل الدفعات في مظاهرات شبه يومية للمطالبة بحقوقهم المشروعة والتعيين بعد رفض استقبالهم وعدم تعينهم أسوة بالدفعات السابقة؛ حيث نظم العشرات من أوائل خريجى الجامعات من دفعة 2014،اليوم الأحد وقفة احتجاجية أمام بوابة مجلس النواب الرئيسية بشارع القصر العينى للمطالبة بالتعيين بالجهاز الإداري للدولة.
البطالة
أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بمصر ارتفاع نسبة البطالة في البلاد، إلى نحو 12.8٪
وذكر بيان صادر عن الجهاز، أن عدد العاطلين عن العمل سجل نحو 3.6 مليون شخص، بنسبة 12.8% من إجمالي قوة الأيدي العاملة في البلاد، وبزيادة نحو 78 ألف عاطل عن العام الماضي.
وأوضح البيان، أن معدل البطالة بين الذكور سجل نحو 9.3%، من إجمالي قوى الأيدي العاملة، بينما بلغت معدلات البطالة في الإناث نحو 24.9%، كما بلغ معدل البطالة في الريف نحو 11.2٪.
وبحسب البيان، سجل معدل البطالة لفئة الشباب في الفئة العمرية من 15 إلى 29 سنة، نحو 35.8٪ من إجمالي قوى الأيدي العاملة في نفس الفئة العمرية.
التعذيب
في تقرير لفريق الاعتقال التعسفي التابع للأمم المتحدة، قال إن هناك أكثر من 3200 طفل تحت سن الـ18 اعتقلوا منذ الانقلاب، ما زال أكثر من 800 منهم رهن الاعتقال، وتعرض أغلبهم للتعذيب والضرب المبرح داخل مراكز الاحتجاز المختلفة.
الاعتقال
ارتفعت حالات الاعتقال في مصر منذ انقلاب الثالث من يوليو ، ووصل عدد المعتقلين بحسب "ويكي ثورة" ، إلى 60 ألف معتقل ، وتبلغ النسبة الأكبر بين المعتقلين من الشباب.
مناصب الدولة
بلغ متوسط عمر الحكومة 57 سنة، ويصل سن أحد الوزراء وهو الدكتور محمد شاكر ، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة "70 سنة"، يليه اللواء محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، والمستشار أحمد الزند، وزير العدل السابق ، والمستشار مجدى العجاتى، وزير الشؤون القانونية والنواب، 69 سنة.
ويبلغ سن كل من سامح شكري ، وزير الخارجية، واللواء مجدي عبدالغفار ، وزير الداخلية، والدكتور عصام فايد ، وزير الزراعة، 63 سنة، فيما يصغرهم بسنة الدكتور خالد فهمي ، وزير البيئة، و٦٠ عاماً لهشام زعزوع، وزير السياحة.
عمر رئيس مجلس الوزراء، شريف إسماعيل، 60 سنة، هو نفس عمر الفريق أول صدقي صبحي، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة والسكان، وأشرف الشيحى، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، وسعد الجيوشى، وزير النقل.
الإعدام
نفذت المحكمة العسكرية، في السابع عشر من مايو من عام 2015 ، قرار الإعدام بحق 6 متهمين في القضية المعروفة إعلاميا بـ"عرب شركس". كانت المحكمة العسكرية العليا للطعون، قضت في مارس من العام الماضي، بتأييد حكم الإعدام الصادر ضد 6 من المحكوم عليهم في القضية والمؤبد لاثنين آخرين، ورفضت الطعن المقدم من المحكوم عليهم، في القضية المتعلقة بالاعتداء على رجال القوات المسلحة، وارتكاب أعمال إرهابية ضد منشآتها.
الاختفاء القسري
تظاهر العشرات من ذوي المختفين قسريا أمام مبنى البرلمان وسط القاهرة السبت الماضي بالتزامن مع "اليوم العالمي لمناهضة الاختفاء القسري" بعد فشلهم في تقديم شكوى جماعية إلى النائب العام منتصف الأسبوع الماضي ، وذلك للمطالبة بالكشف عن مكان ابنائهم.
وذكر تقرير لـ"التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" أن 2811 شخصا تعرضوا للاختفاء القسري من قبل الأجهزة الأمنية خلال الفترة من يوليو 2013 وحتى يونيو 2016، بينها 1001 حالة اختفاء خلال النصف الأول من العام الجاري، بمعدل خمس حالات يوميا. كما أفاد تقرير صادر عن المفوضية المصرية للحقوق والحريات باختفاء 912 قسريا بين أغسطس 2015 و2016 بمعدل ثلاث حالات يوميا معظمهم من الشباب.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا