صلاح عبد الحميد: "قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب" الأمريكى ابتزاز سياسى للسعودية

قال مستشار التنمية السياسية بالاتحاد الأوروبي صلاح عبد الحميد إنه في عرف العلاقات الدولية بعالم السياسة ليس هنا أصدقاء او أعداء دائمين انما مصالح وعلاقات تتسع وتضيق تبعا لمنحني المصلحة.

وأشار عبد الحميد، إلى أن إقرار "قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب" الذي أقره مجلسي الشيوخ والنواب الأمريكي بالتعويضات من السعودية لأهالي ضحايا اعتداءات 11 سبتمبر بمثابة نوع من الابتزاز السياسي الدبلوماسي الأمريكي على الرياض لإقناعها بقبول التطبيع بالإستراتيجية الأمريكية الإيرانية.

وأوضح عبد الحميد، أن هذا القانون بمثابة ورقة يتلاعب بها كل من الحزبيين الديمقراطي والجمهوري الأمريكي للحملة الانتخابية الرئاسية المقبلة في نوفمبر المقبل واستغلالها لجذب التعاطف والتعويض المادي لأهالي الضحايا الأمريكيين.

ويؤكد عبد الحميد أن قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب للمبادئ الثابتة للقانون الدولي يخالف ويتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة بمبدأ المساواة في السيادة بين الدول، كما فى حساب الربح السياسي والخسارة يضر بالعلاقات الدولية بين البلدين ثم مجلس التعاون الخليجي وتخوف الاستثمارات الأجنبية العربية والخليجية والصينية على الأراضي الأمريكية.

مقالات ذات صلة

منوعات

مواضيع

أشهر الفيديوهات

شبكات التواصل الإجتماعي

للتواصل معنا ومتابعة آخر الأخبار لحضة بلحضة، المرجو الإشتراك بصفحاتنا